السياحة البيئية

الصحراء ساحرة جذابة. إذا عرفتها تعلقت بها نفسك أبد الدهر. و لكن ليس من السهل أن تدرك سر سحرها و لا سبب خلابتها. بل كل ما تعرفه أنها تناديك فينفذ نداؤها إلى صميم قلبك. و تدعوك فلا تلبث أن تشد الرحال إليها صاغراً. يسوقك الحنين و تدفعك الذكرى. و أية ذكرى!

أحمد حسنين (السياسي / الدبلوماسي / الرحالة) في كتابه “في صحراء ليبيا” الصادر في عام 1923

ما هي أفضل الرحلات التي تريد ترتيبها داخل مصر؟ (مع افتراض تحسن الأوضاع الأمنية بالطبع)

هل هي شرم الشيخ، الغردقة، بورتو مارينا؟

جائز تكون هذه هي أشهر المنتجعات السياحية التي يتوجه صوبها كل من يرغب الترفيه عن نفسه و تغيير “جو” القاهرة الخانق.. في المعتاد، تقوم بعملية بحث باستخدام مواقع التواصل السياحية المعروفة مثل Trip Advisor  أو Booking   للتأكد من جودة الفندق، والتي تتلخص في الأغلب في شكل الحجرة، جودة الطعام، تنوع الترفيه،،،، إلخ. أنا أيضاً أقوم بنفس عملية البحث، ولكني واثقة أن تلك الرحلة –مهما كانت مرفهة- لن تعطيني نفس الراحة النفسية والروحية التي أحصل عليها من بعض الرحلات الأخرى غير التقليدية، والتي قد تبدو من السطح بسيطة بل وأحياناً متقشفة، ولكنها تمكنني من العودة إلى حياتي العادية بذهن صاف وروح متجددة.

تتلخص فكرة السياحة البيئية في الاهتمام بعلاقة الفرد بالبيئة، حيث يتشجع المرء لاكتشاف جمال الطبيعة من حوله دون الإضرار بها قدر الامكان، والتعرف عن كثب بأساليب الحياة في هذا المكان، سواء كان هذا متعلق بمظاهر طبيعية (مثل جبال، أو صحراء،،،)، أو مراقبة الحيوانات، أو التعرف على الثقافات المحلية. أما إذا قارناها بالرحلة الترفيهية التقليدية، ستجد أن تعاملك مع الطبيعة في فندق خمس نجوم سينحصر في الجلوس على الشاطئ طوال النهار، أو حمام السباحة، وفي الأغلب تتمثل وسائل الترفيه في أنشطة animation team القادمين في الأغلب من روسيا أو شرق أوروبا.

أما إذا قررت القيام برحلة غير معتادة، فيومك سيكون مختلفاً نوعاً ما. تتفاوت أنشطة النهار حسب طبيعة المكان، ولكن سأذكر لكم مثال “الكرم” ، الفندق البدوي لمنطقة الشيخ العواد في وادي غربة بالقرب من سانت كاترين. في البداية، لا توجد طرق ممهدة بين هذا الفندق البيئي و الاسفلت، و لا تتوفر فيه الكهرباء. فتخيل نفسك للحظة لا تسمع أي صوت أو طنين أي جهاز. لوهلة ستظن أن هذا المكان ملل و لكن أطلب من الشيخ جميل (القئم بإدارة المكان) بتنظيم برنامج لك. سيضع أمامك بعض الاختيارات، و أغلبهم تتطلب بعض المجهود البدني، المشي مسافات في السهول أو فوق الجبال. وعندما يحين وقت الطعام، لا تحزن بسبب عدم توفر الكرواسون، واستمتع بخبز لا يزال جمره  متوقد على بعد عشرات الأمتار منك في انتظار إعداد الشاي الجبلي. و بعض قضاء يومك، تختم الليلة بجلسة حول النار مع بقية النزلاء، و لو كنت سعيد الحظ ، قد تصغى للشيخ جميل و هو يحكي حكايات قديمة من التراث البدوي، و يشرح جزء من معارفه المتوارثة حول خصائص النباتات و الأعشاب و  النجوم.. تلك اللحظات البسيطة تخلق جو من الحميمة لن تجده في مكان آخر، للحظات ستنسى موقعك القيادي الهام والتزاماتك وهمومك، وستجد نفسك تتشارك في حوارات عن الكون والطبيعة والنفس البشرية مع أفراد من خلفيات  و جنسيات متعددة لم يجمعهم شئ سوى حب غامر للطبيعة البكر.

“في تلك اللانهاية الساكنة يصفو الجسم والعقل وتنقى الروح فيشعر الانسان بأنه أقرب إلى الله عز وجل ويحس بوجود قوة قاهرة ليس لقوة أخرى أن تحول قلبه عنها. ويتسرب إلى نفسه الايمان بالقدر الغالب والاعتقاد بحكمة ما كتبه الله…  وهناك حقاً أوقات يشعر فيها بأن الحياة قليلة الوزن هينة.” أحمد حسنين – “في صحراء ليبيا

بالتأكيد تختلف تجارب الاقامة في المنتجعات الصديقة للبيئة من بلد لآخر، و لكنها في الأغلب ستتميز بطابع معماري خاص، يختلف جذرياً عن الفنادق التقليدية، مبدؤه الأساسي هو التناغم مع الطبيعة، وسيعتمد على فكرة البساطة في التكوين مع الأخذ في الاعتبار تقليل المخلفات قدر الامكان، مما يعني أن في العديد من الحالات يقل استهلاك الكهرباء، ويتم اعادة تدوير المخلفات ،و  تقليل فاقد المياه. أما بالنسبة لدرجة رفاهية الاقامة في حد ذاتها، فالاختيارات أمامك متعددة، تتراوح بين أبسط الامكانيات وأفقره  إلى الأكثر رفاهية، في النهاية تجربتك في رحلة مرتبطة بالبيئة لا تقارن بأية رحلة ترفيهية أخرى.

تبسم لك الصحراء فتنسى كل شئ. تنسى متاعبك و آلامك. تنسى الصعاب التي لاقتك و المشقات التي تنتظرك… تبسم الصحراء فلا يبقى بعدها مكان جدير بأن تعيش فيه و لا تطيب لك الحياة في غيرها من بقاع الأرض. أحمد حسنين

….

لتحميل كتاب “في صحراء ليبيا” لأحمد حسنين  (السياسي / الدبلوماسي / الرحالة): http://archive.org/details/fi-sahra-libya

مواقع مختارة للمزيد من المعلومات حول السياحة البيئية والفنادق الصديقة للبيئة:

–         موقع شيخ سيناء للرحلات السياحية: http://www.sheikhsina.com ، فيه مزيد من المعلومات حول اختيارات المشي في جبال سيناء، وتفاصيل عن فندق الكرم.

–         فندق قصر الباويطي بالواحات البحرية، http://www.qasrelbawity.com

–         فندق الطرفة http://altarfa.net/، يقدم نموذج مرفه للفنادق الصديقة للبيئة eco-luxury، فهو يجمع بين البساطة والرفاهية. لذا لم يكن بالمستغرب أن يزوره عدد من المشاهير العالميين مثل روبرت دي نيرو، و Nicola Bulgari، J. P. Jones (Led Zepplin)

–         فندق اندريه http://adrereamellal.net/

إعلان سجائر

1

 

الوالد: لماذا يا بنيتي العزيزة لا تتزوجين من هذا الشاب مع وجاهته و غناه؟

الفتاة: لأنه غبي

الوالد: غبي! كيف ذلك؟

الفتاة: لأنه لا يدخن سجاير ماتوسيان

Tahrir Woman

Those bastards!!! How can they ever do that! Hate and Anger are so miniscule in front of what has been happening! So much blood, insanity, violence, and to top it we get to see this:

The image of the girl beaten up ferociously is tapped in my mind. Was it fun for you, you *#$%^& ? And thank for for getting back to cover the poor girl after beating her with batton and step on her with your filthy feet!

Every time I see one of you, I will remember this woman.

Every time your council comes on TV for some oops-we-‘re-sorry press conference, her screams will ring in my ears.

Rabena yente2m menko!!!

Here is a story from the old books to cheer you up:

عندما وقفت أسماء بنت أبي بكر ليلة الهجرة ترد بشجاعة على أبوجهل غضب ولطمها على وجهها، ثم خجل من نفسه فتركها وغادر المنزل وقال لمن معه: اكتموها عليَ لئلا تتحدث العرب أنا ضربنا النساء…

They exceeded the level of Abo Lahab himself!

update:

After seeing the part of the Tahrir Woman herself, I got to notice ANOTHER horrific beating! Notice at second 59, there is a man and a woman wearing red pullover and red headscarf walking, then at 1:23 she’s standing in front of the man pointing at the girl, then at 1:39 there is an officer shooting with a gun towards the demonstrators, and at 1:43 they push her on the ground hitting her with their filthy boots! FILTH!!!!

The Original Zamalek

the sign

There are lots of theories on the origin of the name “Zamalek“, but the most convincing reason for me is that it is named after the village of Mohamed Aly’s father (Ibrahim Agha). It is said that he lived in Zemblak, then travelled to Kavala قولة for trade, and this is where Mohamed Aly was born.

So when we were having a little tour of South Albania, we had to pass by this little village, that greeted us with a big surprise, as it is not on any touristic map or itinerary.

The village is small, few houses and a mosque. It is close to Korca, a big city in South Albania. I took a couple of photos that will show the serenity of the place. Some guys sitting on a cafe were very surprised with our arrival, and me taking pictures of the place. If only they know what impact their village has over a century and half of Egyptian history.

And I’m back from a long vacation in Cairo, interrupted by another vacation in Jordan 🙂 Both were family oriented, one is to introduce Gigo to her family and the second is to be introduced to my Janbek extended family. Both elhamdlelah went great!

Now I’m back to daily life in Tirana and getting reacquainted with the heat wave.  I want to fully invest in my scarce spare time and to exploit my last year in Albania.

Not a Happy New Year

I can’t fully comprehend what has happened. People were praying and some brainwashed venomous worm stepped forward and turned prayers into moans.

At the same moment people were having fun in the warmth of family and friends, celebrating the start of a new year in our calendar, other people in my home country were crying, suffering and dying.
while SMS’s were flying all over the globe in celebrations, and phone operators facing an overload of happy calls, other families were receiving other calls, incomprehensible news about their loved ones. And then the mourning starts.

I wonder who is the responsible. Who thought about this plan, who put it together and who executed. Didn’t they think that they are going to inflict pain upon believers? Why would they choose people praying as their targets?
It is just so painful to even imagine….

I wanted to write happy thoughts here, review about a book I enjoyed, personal thoughts and happy events in my life, but how could I do that?

God, please help us, and help those in pain, and strengthen our fellow Christians, and punish those who caused this tragedy. Ameen.