The big battle of womanhood

After all, as even the smallest glimpse into the lives of women writers -East and West, past and present – keenly shows, every case is different. There is no single formula for motherhood and writing that suits us all. Instead, there are many paths on this literary journey, all leading to the same destination, each equally valuable. Just as every writer learns to develop his or her own unique style and is yet inspired by the works of others, as women, as human beings, we all elaborate our personal answers to universal questions and needs, heartened by one another’s courage. Elif Shafak – Black Milk

This is what summarizes what Shafak has learnt through her journey. And in my opinion, it summarizes the struggle of women who are entangled in the dilema of career versus family.

I was discussing this with a friend of mine, and at the end I told her:
Just remember that only you and your partner know what’s best. Pray for God to show you the right way and the strength to follow through implementing the decision (that’s what Istekhara prayer is all about). And remember that everything goes at its own pace, whether its family or professional achievements. And finally, only you put the standards of being a high achiever, not your family, friends, boss, society.

I can’t claim that I work by this rule all the time. Occasionally I pass by severe under-achievement phases, and I truly hate it. But to be honest, I also know that even if I chose career over family, from time to time I would have similar depressive thoughts. So in conclusion, both sides most probably face the same problem, only from different angles, so this entails that there is no one right answer to all. And as Shafak said, every woman will elaborate her own answer to universal questions. I pray that we accept our decisions, and try to fulfill our dreams.

Abstractism & Symbolism

الأصل في الرمز هو أن يجئ لاحقاً لما يرمز له، إذ تعرض لنا حالة أو فكرة، نريد تمييزها مما قد يختلط بها من أشباهها أو أضدادها، فنبحث لها عن رمز يميزها، و الأغلب أن تكون الحالة المرموز لها مجردة، و أن يكون الرمز المميز لها شيئاً محسوساً يجسد خصائصها و معناها……

و إذن فنقطة البدء الطبيعية في عملية الرمز هي اختلاجة النفس بحالة يراد التعبير عنها، ثم يتجه طريق السير من باطن إلى ظاهر، من حالة وجدانية داخلية إلى شئ محس في دنيا الأشياء الخارجية.. لكن هذا الترتيب الطبيعي -فيما نرى – قد انعكس أحياناً عند ابن عربي في ديوانه “ترجمان الأشواق” لأنه بمثابة من وجد نفسه أمام طائفة من الرموز المجسدة، و أراد أن يلتمس لها من الحياة الشعورية الداخلية ما يصلح أن يكون مرموزات لها. ـ

زكي نجيب محمود – قيم من التراث

I don’t want to compare between sufism & photography, this is not what this post is about. This post is concerned with one specific issue, the process of incorporating symbols in photography.

When I read this paragraph, which focuses on specific poems by Ibn Araby, whereas Zaki naguib Mahmoud says that generally speaking a poet would ponder on a thought / feeling he wants to express, then he will go outwards and finds the proper symbol to express it. But in a book by Ibn Arabi, he described some symbols first, then followed it with what could be the original thought / feeling.

In my opinion, there a lot of similarities between these 2 scenarios and photography, which is evident as both are forms of expressive arts. One in words, and the other in images. In some aspects, a photographer will have a certain message / idea he wants to transmit, and then he will build up the composition of the photo in order to make the observer feel it too. And this is one of the most popular fields of photography, especially in commercial photography whereas it focuses on building a certain image of the product, happiness, freshness, excitement,,,, etc.

Then there is another field of photography whereas the photographer would find a captivating scene, shoot it, and then after looking at it on his laptop or printed image, he will try to describe how this image has impressed him. This reverse way of symbol-then-symbolized can be also found in different types of photography, but for me (and my limited experience in photography), it is most evident in the field of abstract photography.

Through the lens you might find attractive composition, and you don’t know exactly was made it so captivating, you just feel like it talks to you, or moves you in some unknown way, and afterwards (maybe even during editing), you find through its lines, curves, colors that it talked to you specifically, in its own mysterious ways. The fact remains that this feeling was interpreted after you took the picture, and that you had no intention when you left your home to take that specific picture. And this is the thing I love most about photography, spontaneity of expression.

At the end, whether you are building a certain composition, or are just walking around with your camera, just keep your mind and your eyes open, and enjoy!

Istasia

يجب أن تبدأ حياتك فقيراً! نجاحك في مستقبلك مرهون بأن تبدأ حياتك من حيث لا تملك شيئاً على الاطلاق! هذه الوديعة هي جهود غيرك إلا قليلا. فأرني اليوم كيف تكون. ما الذي ستحققه من مكاسب أدبية؟ من مستوى اجتماعي لائق. من كيان مرموق على صدره اشارة العدالة و في قلبه شرف. أنت ابن أبيك و الوشائج بيننا ليست في المصاهرة بل فيما هو أسبق و أهم من المصاهرة. كلانا تربى على قيم مصرية نبيلة جوهرها الضمير و الشرف و الأخلاق و الوطنية. لا يغرنك ما تراه اليوم من انهيارات في كل شئ فإنها ظواهر مهما استفحلت مؤقتة، مرهونة بزوال الصغار الذين وثبوا على مواقع الكبار…. مصر أكبر من حاكميها بكثير جداً، و هذا هو الضمان الأكبر على أن الأمور لن تبقى هكذا طويلاً. إن الفساد يطول عمره كلما انسحب الشرفاء من الميادين و آثروا السلامة و تخاذلوا، فيفسحون المجال للصغار التافهين البلطجية.

خيري شلبي – اسطاسية

كنت انظر إلى رجل يتكلم و هو على فراش الموت، و شعرت وقتئذ بتفاهة الحياة، و قلت في نفسي لماذا يتصارع الناس في هذه الحياة؟ إن الصراع الشريف هو في مصلحة البشرية أما الصراع غير الشريف و الادعاء الباطل على الخصوم فهما عملان لا أخلاقيان سوف يحاسب الفرد عليهما في دنياه و في آخرته. اللهم لا شماتة، اللهم أنت القوي الأكبر، اللهم وفقني لأن أقول كلمة الحق و ألا أظلم أحداً أبدا.

سعد الدين الشاذلي – مذكرات حرب أكتوبر

النباهة و الاستحمار

– عندما يشب حريق في بيت ، ويدعوك أحد للصلاة ، والتضرع إلي الله ، ينبغي عليك أن تعلم أنها دعوة خائن ، لأن الاهتمام بغير إطفاء الحريق ، والانصراف عنه إلي عمل آخر ، هو الاستحمار ، وإن كان عملاً مقدساً

النباهة و الاستحمار … عنوان شيق لسلسلة من المحاضرات ألقاها الدكتور علي شريعتي في طهران،  سجلت على أشرطة، ثم تم نقلها و ترجمتها إلى العربية. و يجب أخذ هذا في الاعتبار، فالمقالات في الأساس هي محاضرات نقلت بالحرف، و ينقصها قليل من الترتيب لإبراز الفكرة. و لكن إجمالاً الموضوع بأهميته تعدى تلك الصعوبات، ليصل إلى القارئ.  علي شريعتي هو كاتب إيراني، ولد عام 1933 ، درس بكلبة الآداب، ثم استكمل دراسته بفرنسا. جدير بالذكر أنه كان معارض للخمينيين و معارض للشاه، و لذا تتضارب الآراء حول اغتياله الذي حدث في عام 1977.

يرى الكاتب أن للإنسان قيمة كبيرة، فهو خليفة الله في الأرض، ولذلك فإنّ له مسؤولية كبيرة في أن يعرف نفسه وطاقاته وإمكانياته جيدًا (و هذا ما سماه بالنباهة الإنسانية)، وأن يكون واعيًا بدوره في مجتمعه (النباهة الاجتماعية). و يستكمل بأنه على مرّ العصور وجدت جماعات تهدف إلى إلهاء الإنسان عن هاتين النباهتين وعن الحقوق والمطالبات الفورية الأساسية التي تتحقق بها إنسانيته، حتى تتمكن من تسخيره لمصلحتها، وذلك ما يسميه شريعتي بـ”الاستحمار”، أي أن يتم تحويل الإنسان إلى حمار يسهل ركوبه .

ثم يتحدث المؤلف عن شكلين للاستحمار أحدهما مباشر، وذلك ب”تحريك الأذهان إلى الجهل والغفلة، أو سوقها إلى الضلال والانحراف”، والآخر غير مباشر، وذلك ب”إلهاء الأذهان بالحقوق الجزئية البسيطة اللافورية، لتنشغل عن المطالبة أو التفكير بالحقوق الأساسية والحياتية الكبيرة والفورية”

وأخيراً يوضح المؤلف عن بعض القِيَم التي يغرسها فينا المُستحمِرون وتبدو في أعيننا جميلة ورائعة ولكنها استحمار بامتياز، مثل الدعوة إلى التخصص المغرق في علم أو مجال معين دون الإلمام بالثقافة الجمعية مما يؤدي إلى فقدان النباهة الاجتماعية، ومثل الاستهلاكية، ومثل الدعوات إلى الحرية الفردية وتحرر المرأة، والتي وإن بدت دعوات نبيلة أو هادفة إلا أنّ عملها الحقيقي هو الإلهاء عن المسائل الأهم. بمعنى آخر، أنه حتى تبقى القضية الأصلية مجهولة، يخلق المستحمِر حرباً ايهامية و يقيم قضية فرعية حتى تنشغل بها الأذهان.

كم من حرب باطلة، بلا معنى، تقع بيننا في هذا الزمان، فيتضح عبثها بعد انتصار أحد طرفي النزاع!  …. و عند التحقيق و التفتيش، لا شئ في النتيجة، و المعركة تنتهي لصالح الذي أشعل نار الحرب… و بضياع الفرصة، و هلاك جيل و يأسه و حرمانه من ثمرة جهوده و كفاحه، يأتي جيل آخر ليواجه معركة تمويهية أخرى.

الفكرة التي يثيرها الكاتب تشد الانتباه، و أحياناً كثيرة لا تستطيع إلا أن تتفق مع آرائه ، فأسلوب جذب الانتباه لشئون فرعية بهدف الابتعاد عن مناقشة القضية الأصلية موجود منذ قديم الأزل و لا يزال يمارس .حتى الآن بحرفية عالية * . و أحياناً أحس أن بعض الظواهر التي طرأت على مجتمعنا ليست وليدة الصدفة، على سبيل المثال البذاءة و الخلاعة في الأغاني و الأفلام التي تصل في بعض الأحيان لمستوى يقترب لاعلانات دعارة. و لكني رغم هذا لا أتوقع أن كل المناقشات الفرعية المثارة هي وليدة نظرية المؤامرة. ربما تشعبت المواضيع نتيجة تعدد و تشابك طبيعة المجتمع و كثرة المدخلات التي يحللها الفرد في اليوم الواحد.

* “tail wagging the dog”

Ibid

I know you like to cook. Did you know that Shams says the world is a huge cauldron and something big is cooking in it? We don’t know what yet. Everything we do, feel, or think is an ingrdient in that mixture. We need to ask ourselves what we are adding to the cauldron. Are we adding resentments, animosities, anger, and violence? Or are we adding love and harmony? How about you dear Ella? what ingredient do you think you are putting in the collective stew of humanity? Whenever I think about you, the ingredient I add is a big smile.

The Forty Rules of Love – Elif Shafak

More Quotes from the 40 rules of Love

  • From the Qoran: “Truly We offered the trust to the heavens and the earth and the mountains, but they refused to bear it because they were afraid of it. Only man took it up.”  In Arabic:

إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا

وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا) ـ

من سورة الأحزاب، آية 73

  • Fret not where the road will take you. Instead concentrate on the first step. That’s the hardest part and that’s what you are responsible for. Once you take that step let everything do what it naturally does and the rest will follow. Do not go with the flow. Be the flow.
we are all entangled
  • The more she remained calm and composed, the more her children shared with her. Once she had stopped running after them, they had stopped running away from her. Somehow things were working more smoothly and closer to her liking than in the times when she had tirelessly tried to help and repair. 

  • This world was full of people obsessed with wealth, recognition, or power. The more signs of success they earned, the more they seemed to be in need of them. Greedy and covetous, they rendered worldly possessions their qibla, always looking in that direction, unaware of becoming the servants of the things they hungered after. That was a common pattern. It happened all the time.
  • The torment a person can inflict upon himself is endless. Hell is inside us, and so is heaven. The Qur’an says human beings are the most dignified. We are higher than the highest, but also lower than the lowest. If we could grasp the full meaning of this, we would stop looking for Sheitan outside and instead focus on ourselves. What we need is sincere self-examination. Not being on the watch for the faults of others.
  • Traveling to a new place often engendered a dreadful sense of loneliness and sadness in the soul of a man. But with God by my side, I was content and fulfilled in my solitude.
  • Yesterday’s victors became today’s losers. Every winner is inclined to think that he will be triumphant forever. Every loser tends to fear that he is going to be beaten forever. But both are wrong for the same reason: everything changes except the face of God. ( كل من عليها فان. و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الاكرام)