Pogradec and Korça nostalgia

Last September, I had the priviledge to visit Pogradec and Korca. I have been wanting to visit the South Eastern part of Albania for a long time, and I finally got the chance to pass by some of its main landmarks.

First, we headed for Pogradec. You start heading towards Elbasan, through an amazing scenery of the mountains, yet very dangerous drive with all the sudden turns and the scary cliffs.

I don’t recall most of the magnificent views, but there is one in particular that stuck to my mind. Close to Pogradec, the rail road crosses some hills through a suspended red bridge. It looks quite old with all the rust it has, but I bet the view must be spectacular.

After almost 2 hours and a half we finally reached lake Ohrid, which Albania shares with Macedonia. And the colour of the lake is just amazing! It is very light blue, and with the mountaineous backdrop, a walk on its Cornish is a treat.

We were lucky cause it is said that a couple of years ago the sewage of the city ended up in the lake, making it a sore to the eyes (and noses!), but Thank God this problem was solved. Plus, there were some new city planning going on, and improvements were on their way. I’m sure in a couple of years, Pogradec will be a highlight on the travellers map, or maybe it already is, and just because we came in the end of the season we saw only Albanians, don’t know for sure…

Heading back to Tirana, I had to pass by Korca, the cultured city of Albania. Unfortunately I didn’t have the chance to see and experience it fully, we had only a couple of hours to check it out. I passed by the first Albanian school (built in 1881), the first mosque, the famous orthodox church, and the first (and only) oriental museum in Albania.

Talking about mosques, it pains me that there aren’t many surviving historical mosques here in Albania due to the ultra communist era, and the ones that survived the historical massacre, not much has been written on their story, style, or any notable related stories. That’s why I was interested in visiting Albania’s first mosque, Mirahor mosque /Xhamia e Iliaz Bei Mirahorit. Built in 1484 by Iljaz Hoxha, an Albanian born in Korça who served in the Ottoman army, and earned the title Mirahor Evel (Head General of Chevalry), and afterwards he was awarded the Sandjak (administrative division) of Korçë.

Walking around the mosque, we saw a sign with an X over some lips. On a first glance, we thought that it was meant for tourists to maintain decency and not to lock lips in the vicinity of the holy place. But after translating the texts (Mos Puthni murin! Zoti nuk e lejon adhurimin e murit apo gurit!), which was translated via google into (Do not kiss the wall! God does not allow the worship of the wall or stone!). Absolutely right!

Finally we took a quick tour in Bratko museum. It was funny that on the door of  the museum there is a paper saying that if you want to enter, just call the guard on ….. . But before we start dialing the number, crossing our fingers that the guy would know a little bit of English or Italian, the guard / guide popped up, and left us on our own to be the sole visitors of this museum featuring the private collection of the Albanian-American Dhimitër Boria (1903-1990). Boria emigrated from Albania when he was 17, attending art school in Detroit before working in Hollywood in an early animation studio and as silhouette artist, and later on worked as a photographer for the US Army and the UN, which enabled him to travel the world and collect some interesting pieces, especially from Asia. If this museum was in some other country, I don’t think I would have paid much attention to it, but the curiosity of an Oriental Artifacts Museum in Albania was simply irresistible.

Here are some photos, I hope you will like it

This slideshow requires JavaScript.

Advertisements

about Kulthum Odeh

In this time of turbulences, the last thing we need is pessimism, there is much work to be done, and so many troubles to be solved.  Generally, on this blog I don’t want to talk about politics, there are so many opinions, views, hidden facts, and conflict.

That’s why I needed some change, fresh air, I simply needed a story of inspiration. And I was very lucky to get to know the name of a woman who changed her destiny, and found happiness despite the surroundings, and above all this, she was the first Middle Eastern woman to hold the title of Professor!!

Her name is Kulthum Odeh كلثوم عودة, she was born in 1892 in Nazareth, Palestine, and was the fifth girl in a family that wanted desperately a boy, so you can imagine with what face they have received her. Added to that her parents kept telling her that she was not pretty, and that  she will end up as a maid serving her brother’s wife for the rest of her life مين ياخذك يا سلوله بتبقي كل عمرك عند امراة اخوك خدامه!!!

Though these words would ruin any little girl’s self esteem, for Kulthum it pushed her to study more, and back then, the girls who didn’t have good suitors were the only ones to be sent to school. After finishing her primary school education in Nazareth, she moved to the “Russian seminar” collage in the city of Bait Jala.

She was sixteen when she finished her schooling, and when returned back to Nazareth to work as a teacher at the Russian Association. During that period an Assembly of inspectors used to visit the schools, they were sent by the Russian society.
She started then publishing articles in several magazines such as “Alnafaes Alassryah” in Haifa, “Alhilal” in Cairo, and “Al-Hasnaa” in Beirut.

Kulthum fell in love with the Russian doctor Ivan Vasilev who worked at the General Hospital in Nazareth, and they were married 1913 though her parents strongly opposed. And this is something that perplexe me. I understand that getting married to a foreigner is unorthodox, but they didn’t expect her to get married altogether. Plus, she was 22, and through to their standards, she was almost a spinster.

Anyway, they fell in love and decided to get married regardless of the many barriers between them, and moved to Russia. After the October revolution and the outbreak of the civil war in Soviet Russia, Dr. Ivan ‘Kulthum’s husband’ volunteered with the Red Army. But he fell ill 1919 by the break of typhoid epidemic and died after 5 years of marriage, leaving his wife and their three young daughters struggling on their own. Kulthum worked the land to provide for her daughters, and continued her academic education assisted by a number of Russian Orientalists, lead by Kraczkowski, who met her earlier in Palestine.

She became a lecturer of Arabic language at the University of Leningrad (Petersburg) after she has acquired her PHD 1928. After that she founded the institute of Arabic dialects at the University of Moscow. She was the first Arab woman to hold the professor title! I don’t know how this little piece of info isn’t known for Middle Eastern women..

Kulthum visited Nazareth 1928 and went round Palestine and was welcomed by a number of Palestinian pioneers, thinkers and writers of “Al-saaleek Cafe,” that used to be a forum for Palestinians intellectuals in Jerusalem. Amongst them was Khalil Alskakini, Adel Jabr, Lindly Saliba Aljawzi,and Georgi Halabi.

Kulthum defended the right of her people. When the Soviet Union acknowledged the state of Israel in 1948, Kulthum sent a strong letter of condemnation to Stalin. The feedback came instantly by an order of imprisonment. But her Russian academic friends headed by the famous orientalist Kraczkowski stood by her and secured her release. According to her family members, she was arrested and detained at least twice during the Stalin reign.

After World War II, Kulthum moved to Moscow, where she continued teaching at the university, and was an active member of the Association of Soviet cultural relations with Arab countries. She won the “Medal of Honour” 1962 on her seventieth birthday, and before that she won two gold medals in recognition of her research and efforts. She died on the 24th of November 1965 and buried in a cemetery for VIPs in Moscow, her grave head stone was engraved in Arabic, and the words translates‘ An example for the living to follow’.

Some of the reasons I was very interested in knowing more about her, is the sweetness in some of her words. By chance I found an article she wrote and sent it to El Hilal magazine about happiness (below), I so want to know more of her writings though.

 لقد استُقبِل ظهوري في هذا العالم بالدموع. وكلٌ يعلم كيف تُستَقبَل ولادة البنت عندنا نحن العرب، خصوصا إذا كانت هذه التعسة خامسة اخواتها ، وفي عائلة لم يرزقها الله صبيا. وهذه الكراهة رافقتني منذ صغري. فلم أذكر أن والديَّ عطفا مرة عليَّ وزاد في كراهة والدتي لي زعمها أني قبيحة الصورة. فنشأت قليلة الكلام كتوما أتجنبُ الناس، ولا همَّ لي سوى التعلم، ولا أذكر أن أحدا في بيتنا دعاني في صغري سوى “يا ستي سكوت” أو “يا سلولة” ، وانكبابي على العلم في بادئ الامر نشأ من كثرة ما كنت أسمع من والدتي “مين ياخدك يا سودة. بتبقي طول عمرك عند امرأة أخيك خدَّامة”. وكان ثمة شبحٌ مهولٌ لهذا التهديد، إن عمتي لم تتزوج، وكانت عندنا في البيت بمثابة خادم. فهال عقلي الصغير هذا الأمر، وصرت أفكر كيف أتخلص من هذا المستقبل التعس، لم أر بابا إلاّ بالعلم ولم يكن سوى مهنة التعليم في ذلك الوقت تُباح للمرأة. وقد كانت العادة قبل الحرب أن من يكون أول تلميذ في المدارس الروسية الابتدائية يتعلم في القسم الداخلي مجانا وبعدها يحصل على رتبة معلم. فعكفت على العمل وبلغت مُرادي. والفضل في هذا لوالدي، إذ إن والدتي المرحومة قاومت بكل ما لديها من وسائل دخولي المدرسة.

فهل كنت سعيدة في حياتي؟ نعم. إني وجدت في نفسي خُصلتين هما من أهم العوامل في هناء عيشي: الإقدام على العمل مع الثبات فيه، والمحبة، محبة كل شيء، الناس والطبيعة والعمل. هذه الخصلة الثانية هي التي تساعدني دائما في أحرج مواقف حياتي. إن تذليل المصاعب لبلوغ المراد هو أكبر عوامل السعادة. فإذا اقترنت هذه بسعادة من يحيط بنا أيضا، فهناك هناء العيش حقا. قضيت خمس سنوات بين أولئك البنات اللواتي كنت أعلمهن. وقد أحببتهن حبا ساعدني على أن أعيش مع كل واحدة منهن بعيشتها الصغيرة، وأن أساعدهن على قدر طاقتي. وقد قابلنني بالمثل، فكنت دائما أرى وجوها باسمة ضاحكة وكن يرافقنني في كثير من نزهاتي. وأذكر أني زرت مرَّة إحدى صديقاتي وكانت ابنتها تتعلم عندي ولها اثنتا عشرة سنة من العمر. ووجدت صديقتي في الفراش. فأخبرتني في أثناء الحديث بأنها غضبت أمس على ابنتها إذ قالت لأبيها : إذا ماتت أمي فتزوج معلمتي، فهي تكون لي أما… شعرت بسعادة لم أشعر بمثلها من قبل ملأت قلبي، إذ إن أولئك الصغيرات يحببنني كما أحبهن. وفي وقت فراغي كنت أزور أطراف المدينة، حيث يعيش الفلاحون، وأتفقد أطفالهم الصغار المهملين وقت الحصاد، وكان قلبي يتقطع ألما عندما أرى تلك العيون الملتهبة بالرمد ، فأغسلها بمحلول حامض البوريك، وبعد تنظيفها أنقط محلول الزنك عليها. أظن أن بعض الأطباء الذين لم يجعلهم الزمن آلهة بل ظلَّوا بشرا ، يدركون تلك السعادة التي كنت أشعر بها. عندما كنت أرى بعد أيام تلك العيون سليمة صافية، وتلك الأيدي الصغيرة تطوق عنقي . هذا الشعور كثيرا ما كان ينسيني تعبي ، عندما كنت في ساحة الحرب في البلقان وفي روسيا . ألم أكن سعيدة لتعافي كل جندي، أو لتخفيف آلامه ! ألم يرقص قلبي طربا عندما كنت أزور المريض وأراه متجها إلى الصحة، وأرى عائلته سعيدة لشفائه ؟ بلى إني كنت أحب الجميع فأتألم لآلام كل فرد وأفرح لفرحه، ولهذا لم تشعر نفسي أنها غريبة، مع أن لي مدة طويلة في الغربة.

والأمر الثاني، وأهميته لا تقل عن الأول وهو حسباني أن كل عمل شريفا، فلست أخجل من أي عمل كان، ما دام غير ماسِّ بشرفي ولا بشرف غيري. ولا أذكر من قال من الروسيين: ينبوع الحياة في داخلنا. فيا لها من حكمة بالغة. نعم، إن ينبوع الحياة فينا، فإذا قدرنا أن نروي جميع مظاهر حياتنا به، صارت حياتنا وردة زاهرة تتغلب برائحتها العطرة وجمالها على الأشواك التي هي كثيرة جدا في طريقنا. فلا تؤلمنا هذه الأشواك كما لو كانت وحدها. ومن لا يرتوي لا بُدَّ له من أن يقف كالعطشان فتجف حياته وتصير صحراء، والسعادة كالسراب فيها يركض وراءه فلا يصل إليه ولو كانت لديه الملايين. تعلمت أن أجد الجمال في كل ما يحيط بي، طبيعيا كان أو من صنع البشر، فجمال الطبيعة كان دائما يسَكِّن اضطراب نفسي، لأنه رمز الخلود، وأما صنع البشر فإنه كان يجدد قواي ويكسبني إعجابا بعقل الإنسان، فأنكب على العمل كالنملة. فأنا، ولا مبالغة، كنت في جميع أطوار حياتي سعيدة أشتغل راغبة لا مُلزَمَة.

Resources:

http://www.ayamm.org/english/index%20Odeh.htm

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%84%D8%AB%D9%88%D9%85_%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9

Albanians from the Museum

Though the National Albanian Museum may not be the most famous attraction in Tirana, it still has some interesting things to see. I was interested in seeing all the portraits of the people whose names I see everywhere on the streets, plus others with some interesting poses.

Here they are (biographies from wikipedia, portraits from the museum)

Girolamo de Rada (Arbëresh: Jeronim de Rada) (1814 – 1903) was an Italian writer of Italo-Albanian of Arbëreshë descent, he was the foremost figure of the Albanian National Awakening in 19th Italy.

The most popular of his literary works is the Canti di Milosao (Songs of Milosao), known in Albanian as Këngët e Milosaos, a long romantic ballad portraying the love of Milosao, a fictitious young nobleman in fifteenth-century Shkodra (Scutari), who has returned home from Thessalonica. Here, at the village fountain, he encounters and falls in love with Rina, the daughter of the shepherd Kollogre. The difference in social standing between the lovers long impedes their union until an earthquake destroys both the city and all semblance of class distinction. After their marriage abroad, a child is born. But the period of marital bliss does not last long. Milosao’s son and wife soon die, and he himself, wounded in battle, perishes on a riverbank within sight of Shkodra.

Dora d’Istria (January 22, 1828, Bucharest – November 17, 1888, Florence), pen-name of duchess Helena Koltsova-Massalskaya, born Elena Ghica, was a Romanian Romanticwriter and feminist.

The family’s history and fame, as well as it’s putative Albanian origins, are mostly known to the Western readers from Princess Elena Ghica’s memories, Gli Albanesi in Rumenia. Storia dei principi Ghika (“The Albanians in Romania. The history of the Ghica Princes”).

For Dora d’Istria (Elena Ghica’s nom de plume), the crumbly theory of an Albanian origin of the family’s founder, resurrected after several centuries of latent existence, proved to be very lucrative: it gave a new sense for her Romantic involvement in the Balkan people’s emancipation struggle.

Thimi Mitko (1820 in  Korçë – March 22, 1890) was  an Albanian rilindas and folklorist.

Mitko’s own collection of Albanian folklore, consisting of folk songs, tales and popular sayings from southern Albania, Bleta Shqipëtare (The Albanian Bee) was published in Alexandria, Egypt on 1878. According to Mitko, the collection was meant to provide Egypt’s flourishing Albanian community with information about Albanian customs. (interesting!)

Zef Jubani (1818–1880) born Zef Ndokillia was an Albanian folklorist, philosopher and activist of the Albanian National Awakening. He is known for the publication of a Collection of Albanian Folk Songs and Rhapsodies in the Gheg Albanian dialect. Jubani advocated the creation of a unique alphabet of the Albanian language.

Abdyl Frashëri People’s Hero of Albania (1839, Frashër, Përmet District, Albania – 23 October 1892, Istanbul, Turkey) was an Albanian diplomat, politician, writer, and a first political ideologue of the Albanian National Awakening[1] through the League of Prizren.

Jani Vreto (1822–1900) was an Albanian writer, publisher and important figure of the Albanian National Awakening.

In 1879 he became one of the founders of Shoqëri e të shtypuri shkronja shqip (English: Sociey for the Publication of Albanian Writing), an organization responsible for publishing Albanian textbooks and opening Albanian schools. Vreto transferred its headquarters from Istanbul toBucharest after the organization was banned by the Ottoman authorities. As a member of this society Vreto set up and operated the Albanian printing house of Bucharest playing an important role in the advancement of the Albanian movement.

At the same time he was excommunicated by the Orthodox metropolitan of Gjirokastër, who accused him of having committed heresy by “creating an Albanian question”.

Pashko Vasa (1825, Shkodër, Albania, Ottoman Empire – June 29, 1892, Beirut, Lebanon,Ottoman Empire) also known as Vaso Pasha or Vaso Pashë Shkodrani, was an Albanianwriter, poet and publicist of the Albanian National Awakening, and Governor of Lebanon from 1882 until his death.

On July 18, 1883 became Governor General of the Lebanon, a post reserved by international treaty for a Catholic of Ottoman nationality.   There he spent the last years of his life and died in Beirut after a long illness on June 29, 1892.

Together with other nationalist figures on the Bosphorus, such as Hasan Tahsini, Koto Hoxhi, Jani Vreto and Sami Frashëri, he played his part in the creation of an Albanian alphabet and in this connection published a 16-page brochure entitled L’alphabet Latin appliqué à la langue albanaise, Constantinople 1878 (The Latin alphabet applied to the Albanian language), in support of an alphabet of purely Latin characters.

Sami Frashëri (June 1, 1850, Frashër, Përmet, Albania, then Ottoman Empire – June 18, 1904) was an Ottoman Albanian writer, philosopher, playwright and a prominent figure of the Rilindja Kombëtare. 

He gained a place in Ottoman literature as a talented author under the name of Şemseddin Sami Efendi and contributed to the Ottoman Turkish language reforms.

However, Frashëri’s message, as declared in his book “Albania – What it was, what it is, and what will become of it” published in 1899, became the manifesto of the Albanian Renaissance (Rilindja Kombëtare). Frashëri discussed the prospects for a free and independent republic of Albania. In this way, beginning with a demand for autonomy and struggle for their own alphabet and education, he helped the Albanian National Liberation movement develop its claim for independence.

My Ancestors

So I’ve talked about Aly Ramzy Janbek before in a post that re-connected me to some of my extended family, then I remembered that I didn’t mention other ancestors I’m proud of. Two men who contributed substantially in our history and I’m very proud to be one of their descendants: Osman Moharram & Aly El Rouby.

Frankly I don’t have lots of inputs yet on their lives, so I’ll share with you what I got to know thanks to the web.

Osman Moharram

(22 January 1881 – November 1958)

The link on Marefa.org says that he was called شيخ المهندسين في مصر, and that he headed the ministry of Public Utilities وزارة الأشغال العامة fourteen times. Then it traces his professional history from the start till he became a minister. The article mentions that he was subject to unjust accusations following the 1952 coup, which put anyone from the old regime on trials, and put several examples of actions he took proving that he didn’t give favors, even to relatives of his party members (Al Wafd).

Then it mentions some of his achievements, such as the establishment of the Union  of Engineers (whereas his membership number was 6), some irrigations projects, raising Aswan water reservoir, building bridges, plus some city planning projects.

This article was based on Lamei El Motaei’s “This Man from Egypt” لمعي المطيعي: موسوعة هذا الرجل من مصر.,  but there is also a book written on him by Mohamed El Gawady, published by Madbouli in 2004, as part of a series on Modern Egypt.

 Aly El Rouby:

Though there is very little info written on this man, as far as I know he is the only one among my ancestors who has his portrait in a museum (it’s the military museum in Cairo Citadel).

I found only a small post saying that he was born in Defna village, Atsa in El Fayoum, and had a modest upbringing (memorizing the Quran, then being sent to El Azhar). Later on he joined the army as a simple soldier, but was promoted bit by bit till he reached a high rank thanks to his performance in a mission sent to Ethiopia.

Then he was transferred to a high rank in the ministry of Interior, then the ministry of Justice, before returning back to the army and joined the Orabi movement. He was promoted to a General in March 1883, though the high ranks in the army was exclusive to Turks and Cherkess. And he was the first to head the Ministry of Sudan. But after the failure of the Orabi movement, he was among those who refused asking the Khedive for pardon, and thus was sent to exile in Sawaken in Sudan, where he passed away.

I know that we have an extended family in Sudan, but unfortunately I haven’t met any of them.

I have to mention that I was glad to find streets named after them in Cairo 🙂

Osman Moharram street, in el Haram. And Aly El Rouby street, in Roxy.

—–

That’s it for now. I hope I’ll be able to add more on these great men, who I’m proud of having some traces of their traits in my DNA.

A journey in Wadi Degla in 1933

This is a story I found while skimming through an old magazine I found online (el resala, that was published in April 1933). This was a magazine managed by Ahmed Hassan El Zayat, and many important figures contributed to it, such as Ahmed Amin (the father of Galal Amin), Ilia Abo Madi, Taha Hussein, Tawfiq El Hakim, Mohamed Hussein Heikal, and many others. Most of the articles are about literature, poetry and arts, that’s why I was very surprised to find an article about an adventure in Wadi Degla!

First of all, it was very unexpected to find that the author works as the director of Exams in El Maaref Ministry. And from the article, we notice that he is quite familiar about this area in general and knows a lot about wind direction and navigation, which is something I wouldn’t have expected in a governmental employee of the 1930’s. How ignorant of me!

In short, this is the second part of an article talking about a night of adventures the author spent in the Mokattam area, in this part he and his friend were lost in Wadi Degla, and met by coincidence some English soldiers who gave them a ride to the train station of Turrah.

However in this part he doesn’t mention the reason of this trip, which is something that raises a lot of questions, was it a leisure trip? Was it a preparation for a field trip for a school or for junior scouts? Or were they just in el mokattam and decided to discover some new ways going down?

Well, at the end, I just want to say, I hope you would be interested as I was in knowing how this area was seen 76 years ago, and perhaps we will know more about other Egyptians who loved geography and we don’t know much about them. And if you want the whole issue, just let me know and i’ll send it to u.

يوم عصيب في جبل المقطم

للأستاذ محمد الدمرداش محمد

مدير إدارة السجلات و الامتحانات بوزارة المعارف

مجلة الرسالة – العدد السابع – 15 أبريل 1933

-2-

في المقالة الأولى وصف الكاتب كيف ضل هو و صديقه في جبل المقطم حتى اهتديا بعد الغروب إلى واد لهما به معرفة سابقة، و هو وادي دجلة. فاتخذا طريقهما فيه نحو مدخله.

مضت ساعة على هذه الحال و لم نصل بعد إلى مخرج الوادي، فقال صاحبي ألا من نهاية لهذا الوادي؟ فقلت لم يبق إلا ساعة واحدة، فقال و ماذا بعد ذلك؟ قلت اما نقصد “طره” و نركب القطار إلى باب اللوق، و اما أن نذهب إلى المنشية عن طريق البساتين و مدافن الامام الشافعي. فقال أنه يفضل الطريق الاخير، فقلت لا بأس و على كل حال فالزمن اللازم لقطع المسافة في الحالتين لا يقل عن ساعتين من مدخل الوادي – فتضجر صاحبي و نظر إلى ساعته ثم قال… أننا لن نصل إلى بيوتنا قبل نصف الليل. فلم أجبه بشئ، و بعد سكون طويل عاد و سألني: هل من خوف علينا في هذه الجهات النائية الموحشة من الوحوش أو اللصوص؟ فقلت كن مطمئنا فالله معنا و هو يحمينا. فقال: كيف ذلك و ليس معنا ما ندفع به عن أنفسنا غير هذه العصا –مشيرا إلى عصا قصيرة كنت أحملها في يدي- و قبل أن أجيبه عن سؤاله عثرت قدماه بحجر كبير فكاد يسقط، فتألم و تضجر و سكت، و غشينا في سكون عميق، لا نسمع فيه غير وقع أقدامنا على أرض الوادي الصخرية و صفير الريح في صدوع الصخور و ثقوبها

ولا أطيل القول. فقد كانت الساعة التاسعة عندما وصلنا مدخل الوادي. و ما كدنا نتجه نحو بلدة البساتين حتى امطرتنا السماء مدرارا مرة أخرى، و اشتد الظلام حتى لا نرى أمامنا أكثر من نصف المتر، و لكن ذلك لم يمنعنا من الاستمرار في السير و الجد فيه، ثم أخذنا نرتقي أول تل في طريقنا و هو يرتفع عن السهل نحو 50 مترا. و حدث هنا أمر كاد يقضي علي لولا لطف الله في تلك الليلة الليلاء – فعندما كنا نتسلق التل إلى ظهره صاح بي صاحبي مستنجدا فالتفت فجأة إلى الوراء لأتبين ما حل به، و كنت متشبثا بكلتا يدي بحجر في جدار التل، فلم أشعر الا و قد زلقت يداي و اختل توازني و أخذ جسمي يتدحرج بعنف إلى الأرض، و لكن قدرت لي السلامة، فصدمني حجر آخر منعني من الهبوط بعد أن أصبت في رأسي و ركبتي اصابة بسيطة، و لما استعدت توازني انتصبت واقفا و أنا أكاد لا أصدق بالنجاة، ثم سمعت صاحبي يناديني و قد بلغ ظهر التل، فاتكأت على على عصاي و أخذت طريقي إليه و في رأسي دوار من أثر الصدمة، و عندما أدركته استرحنا قليلا و قد سرى عني بعض الغم، ثم لحظت الريح تهب من الجنوب الغربي فاستغربت ذلك و أدركت السر في وجودنا في مكان يبعد عن الغابة المتحجرة الكبرى بنحو 12 كيلو مترا جهة الجنوب الغربي مع أن سيرنا منذ الظهر كان في اتجاه الشمال حسب ظني. فلما تغير اتجاه الريح من الشمال الغربي إلى الجنوب الغربي درنا معها في منحنى واسع من غير انتباه. فلما استرحنا قمنا متجهين نحو البساتين فبعد أن قطعنا في التل مسافة طويلة أخذنا ننحدر نحو القرية، و هنا انقشعت السحب و صفا أديم السماء و ظهرت النجوم فألقيت نظرة على ما حولي و لشد ما دهشت حين وجدتنا لا نزال نسير أمام مدخل وادي دجلة قاطعين عرض المدخل من الجنوب إلى الشمال؛ فكظمت دهشتي و حيرتي و عدلت اتجاهي مرة أخرى، و عدنا فارتقينا التل مرة أخرى و بعد قليل تبين لي أيضاً أننا لا نزال نسير أمام وادي دجلة. أمر غريب محير لم أر في تعليله إلا شيئا واحدا و هو أن رأسي فقد الاتجاه! فلما صرت إلى هذه الحال أشرت إلى صاحبي بالجلوس للراحة، فقال و لماذا؟ فقلت له قد ضللنا الطريق مرة أخرى! فما كاد يسمع هذه الكلمة حتى خارت قواه و سقط على الأرض، و أخذت جسمه رعدة شديدة، و أقسم أنه لا يبرح مكانه، ثم استولى عليه النعاس فنام نوما عميقا، فجلست بجانبه و أخذت أفكر في الأمر و أنا حزين بائس، و قام بعقلي لأن أعود إلى الوادي ملتمسا لنا ملجأ نأوى إليه حتى الصباح. بيد أني رأيت قبل تنفيذ هذه الفكرة أن أقوم بمحاولة أخيرة، فخلعت سترتي و ألبستها عصاي و غرست العصا بالأرض بجانب صاحبي لتكون علما أستدل به عن مكانه عند عودتي، ثم صعدت أعلى قمة بالقرب منا مستكشفا ما حولنا، فأدرت بصري في الجهات الأربع فلمحت جهة الغرب وراء الأفق ضوءا ساطعا ظننته أول وهلة ضوء مصانع شركة الأسمنت بالمعصرة. فهرولت إلى صاحبي أزف إليه هذه البشرى فأيقظته من نومه قائلا لقد أبصرت ضوءا قويا جهة الغرب سوف يهديني إلى طريق السلامة. فلم يكترث لقولي – و يظهر أن النوم كان قد أراح عقله و جسمه نوعا. فنهض في نشاط و قال: هيا بنا مغمغما بكلمات لم أتبينها. ثم اعتمد على كتفي بأحد يديه و أخذنا نسير و قد عولت هذه المرة أن أتبع مسيل الوادي من غير انحراف، فأخذت طريقي مع مجرى السيل خطوة خطوة، و كان جسمي و عقلي متعبين و عيناي غائرتين ضعيفتين ، و على الجملة كانت حالتي سيئة، و كنت أشعر بيده على كتفي كأنها حجر ثقيل. فكنت أنقلها من كتف إلى كتف من غير أن أزعجه في سكونه.

بعد أسرنا على هذه الحال ساعة و نصفا انكشفت أمامنا أضواء شديدة ساطعة انشرح لها صدر صاحبي و عاودته بشاشته، فأخذ يمزح و يعيب هيئتي الرثة، فوجهي مغبر شاحب، و طربوشي من الأمطار فقد شكله و أصبح متهدلا كاسيا رأسي حتى أذني، و بدلتي تقلصت و ضاقت، فارتفع طرف بنطلوني إلى أقرب ركبتي و استرخى جوربي، فغطى حذائي و امتلأ الحذاء بالماء و الوحل، و على الجملة فان شكلي كان مضحكا و هيئتي تدعو إلى الشفقة و الرثاء…

بعد أن فرج صاحبي بعض كربه بأمثال هذه المهاترة سألني فيما أفكر؟ فقلت أني أسغرب وجود هذه الأضواء الشديدة في هذه البقعة؛ فقال مازحا: لا تستغرب فربما كان الجن قد نصبوا لهم هنا عرسا، فقلت تعوذ بالله فحسبنا ما أصابنا هذا اليوم – و بينما نحن في هذا الحوار سمعنا صوتا غريبا يرن في الفضاء، فوجمنا لهذه المفاجأة الجديدة و أنصتنا بشدة خلت معها أني أسمع دبيب الحشرات في بطن الأرض، و أخذنا نحدق يمينا و شمالا عسى أن نهتدي لمصدر الصوت فلم نر شيئا. و بينما نحن في اضطراب و حيرة رن صوت في الفضاء ثانية، و كان هذه المرة جليا: سمعنا “هولت! Holt “هولت” فقلت لصاحبي بلهفة قف، فقال ما الخطب؟ قلت يظهر أننا في وسط معسكر للجنود الانجليزية، فقال يا سوء المصير! فقلت له اطمئن و لا تخف، و بعد قليل تقدم إلينا ثلاثة من الجنود الانجليزية مدججين بالسلاح و سألونا هل معكم سلاح؟ فأجبنا مأخوذين ليس معنا سوى هذه العصا. فقالوا تقدما، فتقدمنا ثم قادونا إلى خيمة قريبة مضروبة بالقرب من المعسكر فوجدنا بها ضابطا شابا على كرسي و أمامه منضدة و هو مشغول بالقراءة في كتاب أمامه. فلما لمحنا نظر إلينا شزرا و سألنا و هو يتثاءب: هل أنتما هاربان من المعسكر؟ فأجبت: لسنا جنودا، فقال بخشونة: أقصد أنكما أسيران هاربان نم المعسكر، فقلت: عفوا لسنا من الأسرى، فقال و هو يحملق فينا: من أنتما إذن؟ فقلت أنا فلان و وظيفتي كذا و زميلي فلان و وظيفته كذا، فكتب ذلك في ورقة أمامه، ثم قال ما خطبكما؟ فقصصت عليه حكايتنا بإيجاز، فلم يكد يسمع طرفا نها حتى اعتدل في كرسيه و ألقى الكتاب جانبا، و أصغى إلينا بانتباه، و ما كدت انتهي حتى مد يده إلينا مصافحاً ثم غمرنا بلطفه و كرمه، أمر لنا بكرسين نم القماش فجلسنا، ثم أمر لنا بقدحين من الشاي و بعض البسكويت فشربنا و أكلنا، و بعد أن شكرته على احسانه و جميل عواطفه قال ان واجبه يقضي عليه بعد أن سمع قصتنا، و تحقق من صدقنا أن يخلي سبيلنا، و لكنه يرى أننا في غاية التعب و الضعف، فهو يدعونا لنكون في ضيافته حتى الصباح، فشكرته كثيرا على معروفه و اعتذرت إليه ثم رجوت منه أن يأمر لنا بمرشد يقودنا إلى محطة السكة الحديد، فقال و لماذا لا تمكثان هنا هذه الليلة؟ فقلت ألا ترى يا سيدي أننا في الساعة الثانية صباحا و لا بد أن أولادنا الآن في قلق شديد على مصيرنا، و قبيح بنا أن نطيل عذابهم أكثر من ذلك، فاطرق قليلا ثم أنعم النظر فينا و قال: حسنا هيا بنا. فاركبنا سيارة أقلتنا إلى محطة طره، ثم ركبنا القطار إلى باب اللوق، و منها قصدنا منزلينا شاكرين لله سبحانه فضل العناية و الرعاية.

Dr. Farouk El-Baz

Today I attended a lecture by Dr. Farouk El-Baz about his project: ممر التعمير في الصحراء الغربية. It was a very interesting lecture talking about his vision of making a parallel  passageway to the Nile, joined with the main populated areas with roads and railways. He started campaigning for this project in 1985, and after many articles, seminars, interviews,,, the government decided to hear from him and he met the prime minister in 2005 and in 2008, and the concerned ministers are supposed to be currently studying the idea before giving a final judgment to Dr. Nazif, to see whether or not an extensive feasability study should be or not.
For more information about the project, read the executive summary from this link: http://www.bu.edu/remotesensing/sources/mamar-text.doc .

He also tackled some interesting points, but I’ll talk about it separately.

I also advise you to read another article he posted on this website:  http://www.bu.edu/remotesensing/sources/article.doc ,  titled: جيل الفشل, I’m copying its conclusion for those interested:

إذا كان جيلي قد فشل في تحقيق الأمال المذكورة، فلا مكان له في قيادة الأمة العربية ويجب أن يتنحى. يلزمنا جيل أكثر حيوية ونشاطاً، أقل سناً يتصف بالشجاعة والقدرة على الريادة لينتشل العالم العربي من الوضع المأسوي الحالي. شق طريق جديد يستلزم رؤية جديدة لجيل شاب. لذلك يلزمنا أولاً أن يعترف جيلي بالفشل ويحدد الأخطاء التي أدت إليه لكي يستطيع جيل جديد نشيط من المضي في طريق آخر.
بدلاً من الاعتماد على المؤسسات كما هي في بلدنا يلزمنا بناء الفرد العربي الذي يستطيع أن يطور المؤسسات ويقودها خروجاً عن مسارها الحالي. يجب أن نضع ثقتنا في الانسان، نُعِدُه للعمل لصالح الأمة ونثق بالفكر والابتكار والتجديد. لا يتم ذلك إلا في وجود الاحترام الكامل للانسان رجلاً كان أو امرأة، ليضيف الفرد ما هو أحسن في جو يسوده تبجيل الفكر والمعرفة وتشجيع المبادرة وتقدير الامتياز في واقع تسود فيه الشفافية واحترام المبدعين في كل أرجاء العالم العربي.
ولن أكون مبالغاً إذا ما ذكرت أن العرب في كل مكان ينتظرون رفعة مصر لأن في ذلك رفعتهم جميعاً. ولم يكن للعرب مكانة في أي وقت من الزمان إلا في وجود مصر القوية كالعمود الفقري الذي تلتف حوله البلدان العربية كلها. لذلك يلزم أن يبدأ الاصلاح والتجديد في مصر على أسس علمية صحيحة.
هذا يَعنِي أننا نحتاج إلى جيل يتصف بالثقة بالنفس والشجاعة الأدبية. أي تقدم في أي مجال يستلزم الثقة بالنفس، وهذه لا تأتي إلا من خلال العلم والمعرفة والتدريب الدائم. من يثق بنفسه يحترمه الآخرون وهذا الاحترام يحث على المزيد من المعرفة وهكذا ترقى المجتمعات المتحضرة.
إقتناء العلم والمعرفة لا يتم بسهولة، فهو يستلزم احترام الوقت والتفاني في العمل. يجب أن يعتبر العمل المضني شرفاً كبيراً وليس حملاً ثقيلاً. لابد أيضاً من تغيير فكر من يلهث للوصول إلى الثروة المالية في أسرع وقت وأسهل وسيلة. الجيل الذي نحتاجه جيل يحترم العمل للصالح العام ولا يسيطر عليه فكر جمع المال وكثرة المقتنيات. معنى هذا أننا نحتاج إلى تجميل النفس البشرية في بلادنا لكي ينهض الجيل الصاعد ويحيي أمة العرب من جديد لتحتل مكانة لائقة بين الأمم كما فعل أجدادنا.