الأمل

” قيل أن احلك ساعات الظلام هي ساعة الهزيع الأخير من الليل قبل مطلع الفجر الصادق بلحظات. و يصدق ذلك على أوقات الظلام في عصور التاريخ، فان أظلم أوقاته لهو الوقت الذي يسبق فجر اليقظة بقليل من السنوات، ثك تأتي اليقظة في حينها فاذا هي بصيص النور الأول، قبل تباشير الصباح.”

عباس محمود العقاد – سيرة محمد عبده

و يصدق هذا أيضاً على التجارب الشخصية.  فبعد أسوأ التجارب، تتولد المناسبات السعيدة ، التي تحاول محو آثار الذكريات السابقة، أو على الأقل تحجيم أثرها على النفس.

Advertisements