Italo Calvino – Invisible Cities

“On the day when Eutropia’s inhabitants feel the grip of weariness and no one can bear any longer his job, his relatives, his house and his life, debts, the people he must greet or who greet him, then the whole citizenry decides to move to the next city, which is there waiting for them, empty and good as new; there each will take up a new job, a different wife, will see another landscape on opening his window, and will spend his time with different pastimes, friends, gossip. So their life is renewed from move to move, among cities whose exposure or declivity or streams or winds make each site somehow different from the others. Since their society is ordered without great distinctions of wealth or authority, the passage from one function to another takes place almost without jolts; variety is guaranteed by the multiple assignments, so that in the span of a lifetime a man rarely returns to a job that has already been his.
Thus the city repeats its life, identical, shifting up and down on its empty chessboard. The inhabitants repeat the same scenes, with the actors changed; they repeat the same speeches with variously combined accents; they open alternate mouths in identical yawns. Alone, among all the cities of the empire, Eutropia remains always the same. Mercury, god of the fickle, to whom the city is sacred, worked this ambiguous miracle.”

“Yes, the empire is sick, and, what is worse, it is trying to become accustomed to its sores. This is the aim of my explorations: examining the traces of happiness still to be glimpsed, I gauge its short supply. If you want to know how much darkness there is around you, you must sharpen your eyes, peering at the faint lights in the distance.”

“The city does not tell its past, but contains it like the lines of a hand, written in the corners of the streets, the gratings of the windows, the banisters of the steps, the antennae of the lightning rods, the poles of the flags, every segment marked in turn with scratches, indentations, scrolls.”

“The inferno of the living is not something that will be; if there is one, it is what is already here, the inferno where we live every day, that we form by being together. There are two ways to escape suffering it. The first is easy for many: accept the inferno and become such a part of it that you can no longer see it. The second is risky and demands constant vigilance and apprehension: seek and learn to recognize who and what, in the midst of the inferno, are not inferno, then make them endure, give them space.”

the passage from one function to another takes place almost without jolts; variety is guaranteed by the multiple assignments, so that in the span of a lifetime a man rarely returns to a job that has already been his. Thus the city repeats its life, identical, shifting up and down on its empty chessboard. The inhabitants repeat the same scenes, with the actors changed; they repeat the same speeches with variously combined accents; they open alternate mouths in identical yawns. Alone, among all the cities of the empire, Eutropia remains always the same.

“Yes, the empire is sick, and, what is worse, it is trying to become accustomed to its sores. This is the aim of my explorations: examining the traces of happiness still to be glimpsed, I gauge its short supply. If you want to know how much darkness there is around you, you must sharpen your eyes, peering at the faint lights in the distance.”

Advertisements

السياحة البيئية

الصحراء ساحرة جذابة. إذا عرفتها تعلقت بها نفسك أبد الدهر. و لكن ليس من السهل أن تدرك سر سحرها و لا سبب خلابتها. بل كل ما تعرفه أنها تناديك فينفذ نداؤها إلى صميم قلبك. و تدعوك فلا تلبث أن تشد الرحال إليها صاغراً. يسوقك الحنين و تدفعك الذكرى. و أية ذكرى!

أحمد حسنين (السياسي / الدبلوماسي / الرحالة) في كتابه “في صحراء ليبيا” الصادر في عام 1923

ما هي أفضل الرحلات التي تريد ترتيبها داخل مصر؟ (مع افتراض تحسن الأوضاع الأمنية بالطبع)

هل هي شرم الشيخ، الغردقة، بورتو مارينا؟

جائز تكون هذه هي أشهر المنتجعات السياحية التي يتوجه صوبها كل من يرغب الترفيه عن نفسه و تغيير “جو” القاهرة الخانق.. في المعتاد، تقوم بعملية بحث باستخدام مواقع التواصل السياحية المعروفة مثل Trip Advisor  أو Booking   للتأكد من جودة الفندق، والتي تتلخص في الأغلب في شكل الحجرة، جودة الطعام، تنوع الترفيه،،،، إلخ. أنا أيضاً أقوم بنفس عملية البحث، ولكني واثقة أن تلك الرحلة –مهما كانت مرفهة- لن تعطيني نفس الراحة النفسية والروحية التي أحصل عليها من بعض الرحلات الأخرى غير التقليدية، والتي قد تبدو من السطح بسيطة بل وأحياناً متقشفة، ولكنها تمكنني من العودة إلى حياتي العادية بذهن صاف وروح متجددة.

تتلخص فكرة السياحة البيئية في الاهتمام بعلاقة الفرد بالبيئة، حيث يتشجع المرء لاكتشاف جمال الطبيعة من حوله دون الإضرار بها قدر الامكان، والتعرف عن كثب بأساليب الحياة في هذا المكان، سواء كان هذا متعلق بمظاهر طبيعية (مثل جبال، أو صحراء،،،)، أو مراقبة الحيوانات، أو التعرف على الثقافات المحلية. أما إذا قارناها بالرحلة الترفيهية التقليدية، ستجد أن تعاملك مع الطبيعة في فندق خمس نجوم سينحصر في الجلوس على الشاطئ طوال النهار، أو حمام السباحة، وفي الأغلب تتمثل وسائل الترفيه في أنشطة animation team القادمين في الأغلب من روسيا أو شرق أوروبا.

أما إذا قررت القيام برحلة غير معتادة، فيومك سيكون مختلفاً نوعاً ما. تتفاوت أنشطة النهار حسب طبيعة المكان، ولكن سأذكر لكم مثال “الكرم” ، الفندق البدوي لمنطقة الشيخ العواد في وادي غربة بالقرب من سانت كاترين. في البداية، لا توجد طرق ممهدة بين هذا الفندق البيئي و الاسفلت، و لا تتوفر فيه الكهرباء. فتخيل نفسك للحظة لا تسمع أي صوت أو طنين أي جهاز. لوهلة ستظن أن هذا المكان ملل و لكن أطلب من الشيخ جميل (القئم بإدارة المكان) بتنظيم برنامج لك. سيضع أمامك بعض الاختيارات، و أغلبهم تتطلب بعض المجهود البدني، المشي مسافات في السهول أو فوق الجبال. وعندما يحين وقت الطعام، لا تحزن بسبب عدم توفر الكرواسون، واستمتع بخبز لا يزال جمره  متوقد على بعد عشرات الأمتار منك في انتظار إعداد الشاي الجبلي. و بعض قضاء يومك، تختم الليلة بجلسة حول النار مع بقية النزلاء، و لو كنت سعيد الحظ ، قد تصغى للشيخ جميل و هو يحكي حكايات قديمة من التراث البدوي، و يشرح جزء من معارفه المتوارثة حول خصائص النباتات و الأعشاب و  النجوم.. تلك اللحظات البسيطة تخلق جو من الحميمة لن تجده في مكان آخر، للحظات ستنسى موقعك القيادي الهام والتزاماتك وهمومك، وستجد نفسك تتشارك في حوارات عن الكون والطبيعة والنفس البشرية مع أفراد من خلفيات  و جنسيات متعددة لم يجمعهم شئ سوى حب غامر للطبيعة البكر.

“في تلك اللانهاية الساكنة يصفو الجسم والعقل وتنقى الروح فيشعر الانسان بأنه أقرب إلى الله عز وجل ويحس بوجود قوة قاهرة ليس لقوة أخرى أن تحول قلبه عنها. ويتسرب إلى نفسه الايمان بالقدر الغالب والاعتقاد بحكمة ما كتبه الله…  وهناك حقاً أوقات يشعر فيها بأن الحياة قليلة الوزن هينة.” أحمد حسنين – “في صحراء ليبيا

بالتأكيد تختلف تجارب الاقامة في المنتجعات الصديقة للبيئة من بلد لآخر، و لكنها في الأغلب ستتميز بطابع معماري خاص، يختلف جذرياً عن الفنادق التقليدية، مبدؤه الأساسي هو التناغم مع الطبيعة، وسيعتمد على فكرة البساطة في التكوين مع الأخذ في الاعتبار تقليل المخلفات قدر الامكان، مما يعني أن في العديد من الحالات يقل استهلاك الكهرباء، ويتم اعادة تدوير المخلفات ،و  تقليل فاقد المياه. أما بالنسبة لدرجة رفاهية الاقامة في حد ذاتها، فالاختيارات أمامك متعددة، تتراوح بين أبسط الامكانيات وأفقره  إلى الأكثر رفاهية، في النهاية تجربتك في رحلة مرتبطة بالبيئة لا تقارن بأية رحلة ترفيهية أخرى.

تبسم لك الصحراء فتنسى كل شئ. تنسى متاعبك و آلامك. تنسى الصعاب التي لاقتك و المشقات التي تنتظرك… تبسم الصحراء فلا يبقى بعدها مكان جدير بأن تعيش فيه و لا تطيب لك الحياة في غيرها من بقاع الأرض. أحمد حسنين

….

لتحميل كتاب “في صحراء ليبيا” لأحمد حسنين  (السياسي / الدبلوماسي / الرحالة): http://archive.org/details/fi-sahra-libya

مواقع مختارة للمزيد من المعلومات حول السياحة البيئية والفنادق الصديقة للبيئة:

–         موقع شيخ سيناء للرحلات السياحية: http://www.sheikhsina.com ، فيه مزيد من المعلومات حول اختيارات المشي في جبال سيناء، وتفاصيل عن فندق الكرم.

–         فندق قصر الباويطي بالواحات البحرية، http://www.qasrelbawity.com

–         فندق الطرفة http://altarfa.net/، يقدم نموذج مرفه للفنادق الصديقة للبيئة eco-luxury، فهو يجمع بين البساطة والرفاهية. لذا لم يكن بالمستغرب أن يزوره عدد من المشاهير العالميين مثل روبرت دي نيرو، و Nicola Bulgari، J. P. Jones (Led Zepplin)

–         فندق اندريه http://adrereamellal.net/

Life is nothing but a candy crush saga

Life is nothing but a candy crush saga

Why and how to become addicted to candy crush

Generally at gatherings of friends and family, I get really pissed off when someone ignores the whole setting and just pick up his phone and plays on and on some silly game, starting from farm ville to that rail road parkour guy. All until my brother showed me candy crush. It felt so silly at first, you just make a combination and poof the candy disappears. With the interesting sounds and the colorful candies.

Then with all the political insanity that has been going on, the soothing sound of “delicious” became a needed sound barrier from the cries of ONTV and AlJazeera Mubasher.

But seriously, there is a thing or two to learn from something as trivial as candy crush.

  1. Always keep an eye on the bigger picture.
  2. Don’t be afraid in making mistakes, sometimes it ends up in your favor.
  3. If you lose, try again. And if you lose 5 times, take a break, and then try again.
  4. life offers you random treats, use them well.
  5. a combination of 2 good things can change your life forever.
  6. focus on what’s important and what’s urgent.
  7. don’t give up, you might be one trial away from getting the next phase.
  8. you always need your friends to help you in the train of life.
  9. be there for your friends and they will be there for you.
  10. if you don’t manage some problems when they are little, they will evolve and dominate you.

candy crush life lessons