قصاقيص: أنشودة البساطة – يحيي حقي

وهنا أفتح أول القوس فأقول العمل الفني لا يقبل الوسط أو التساهل أو الأخذ بالأهون أو القناعة بالحسن دون الأحسن أنه يتطلب حشد كل القوى فلا تتخلف منها ذرة وشدالطاقة إلى آخرها ولو الى حد التمزق ودليلك على أنك بذلت غاية الجهد هو شعورك بعد الانتهاء منه بأنك كالخرقه المبتلة قد عصرت عصرا فلم يبق فيها أثر من ماء جفت كل الجفاف . ما أعجب هذا الاحساس، أنه شعور بالرضى والفوز والتطهر ومصافحة قدس الأقداس مختلطا بشعور بالاجداب والافلاس.

ثم أقول لهم أن كل قول في الفن انما هو وجهة نظر فردية، فالفن قنيصة يبقى منها دائما خارج الشباك جزء منفلت، أنه يكره التعميم ويعلو عليه، ويكره الحد والقطع

ينبغي أن تتركوا على كل لفظ طابعكم الذاتي، أن تجعلوه ينطق  بأشياء لا يعرفها له القاموس، أنالذتي يختار لكم ألفاظكم ليس هو بصركم باللغة بل مزاجكم الفني.

 

عمري ينساب مع كر الفصول
شتاء بعد خريف، وصيفا تلو ربيع
غير أني ثابت لا أتحول
كطير حبيس في قفص
ينوح لفقد جناحيه

ميرزا أسد الله خان

 

 

 

 

Advertisements

about Kulthum Odeh

In this time of turbulences, the last thing we need is pessimism, there is much work to be done, and so many troubles to be solved.  Generally, on this blog I don’t want to talk about politics, there are so many opinions, views, hidden facts, and conflict.

That’s why I needed some change, fresh air, I simply needed a story of inspiration. And I was very lucky to get to know the name of a woman who changed her destiny, and found happiness despite the surroundings, and above all this, she was the first Middle Eastern woman to hold the title of Professor!!

Her name is Kulthum Odeh كلثوم عودة, she was born in 1892 in Nazareth, Palestine, and was the fifth girl in a family that wanted desperately a boy, so you can imagine with what face they have received her. Added to that her parents kept telling her that she was not pretty, and that  she will end up as a maid serving her brother’s wife for the rest of her life مين ياخذك يا سلوله بتبقي كل عمرك عند امراة اخوك خدامه!!!

Though these words would ruin any little girl’s self esteem, for Kulthum it pushed her to study more, and back then, the girls who didn’t have good suitors were the only ones to be sent to school. After finishing her primary school education in Nazareth, she moved to the “Russian seminar” collage in the city of Bait Jala.

She was sixteen when she finished her schooling, and when returned back to Nazareth to work as a teacher at the Russian Association. During that period an Assembly of inspectors used to visit the schools, they were sent by the Russian society.
She started then publishing articles in several magazines such as “Alnafaes Alassryah” in Haifa, “Alhilal” in Cairo, and “Al-Hasnaa” in Beirut.

Kulthum fell in love with the Russian doctor Ivan Vasilev who worked at the General Hospital in Nazareth, and they were married 1913 though her parents strongly opposed. And this is something that perplexe me. I understand that getting married to a foreigner is unorthodox, but they didn’t expect her to get married altogether. Plus, she was 22, and through to their standards, she was almost a spinster.

Anyway, they fell in love and decided to get married regardless of the many barriers between them, and moved to Russia. After the October revolution and the outbreak of the civil war in Soviet Russia, Dr. Ivan ‘Kulthum’s husband’ volunteered with the Red Army. But he fell ill 1919 by the break of typhoid epidemic and died after 5 years of marriage, leaving his wife and their three young daughters struggling on their own. Kulthum worked the land to provide for her daughters, and continued her academic education assisted by a number of Russian Orientalists, lead by Kraczkowski, who met her earlier in Palestine.

She became a lecturer of Arabic language at the University of Leningrad (Petersburg) after she has acquired her PHD 1928. After that she founded the institute of Arabic dialects at the University of Moscow. She was the first Arab woman to hold the professor title! I don’t know how this little piece of info isn’t known for Middle Eastern women..

Kulthum visited Nazareth 1928 and went round Palestine and was welcomed by a number of Palestinian pioneers, thinkers and writers of “Al-saaleek Cafe,” that used to be a forum for Palestinians intellectuals in Jerusalem. Amongst them was Khalil Alskakini, Adel Jabr, Lindly Saliba Aljawzi,and Georgi Halabi.

Kulthum defended the right of her people. When the Soviet Union acknowledged the state of Israel in 1948, Kulthum sent a strong letter of condemnation to Stalin. The feedback came instantly by an order of imprisonment. But her Russian academic friends headed by the famous orientalist Kraczkowski stood by her and secured her release. According to her family members, she was arrested and detained at least twice during the Stalin reign.

After World War II, Kulthum moved to Moscow, where she continued teaching at the university, and was an active member of the Association of Soviet cultural relations with Arab countries. She won the “Medal of Honour” 1962 on her seventieth birthday, and before that she won two gold medals in recognition of her research and efforts. She died on the 24th of November 1965 and buried in a cemetery for VIPs in Moscow, her grave head stone was engraved in Arabic, and the words translates‘ An example for the living to follow’.

Some of the reasons I was very interested in knowing more about her, is the sweetness in some of her words. By chance I found an article she wrote and sent it to El Hilal magazine about happiness (below), I so want to know more of her writings though.

 لقد استُقبِل ظهوري في هذا العالم بالدموع. وكلٌ يعلم كيف تُستَقبَل ولادة البنت عندنا نحن العرب، خصوصا إذا كانت هذه التعسة خامسة اخواتها ، وفي عائلة لم يرزقها الله صبيا. وهذه الكراهة رافقتني منذ صغري. فلم أذكر أن والديَّ عطفا مرة عليَّ وزاد في كراهة والدتي لي زعمها أني قبيحة الصورة. فنشأت قليلة الكلام كتوما أتجنبُ الناس، ولا همَّ لي سوى التعلم، ولا أذكر أن أحدا في بيتنا دعاني في صغري سوى “يا ستي سكوت” أو “يا سلولة” ، وانكبابي على العلم في بادئ الامر نشأ من كثرة ما كنت أسمع من والدتي “مين ياخدك يا سودة. بتبقي طول عمرك عند امرأة أخيك خدَّامة”. وكان ثمة شبحٌ مهولٌ لهذا التهديد، إن عمتي لم تتزوج، وكانت عندنا في البيت بمثابة خادم. فهال عقلي الصغير هذا الأمر، وصرت أفكر كيف أتخلص من هذا المستقبل التعس، لم أر بابا إلاّ بالعلم ولم يكن سوى مهنة التعليم في ذلك الوقت تُباح للمرأة. وقد كانت العادة قبل الحرب أن من يكون أول تلميذ في المدارس الروسية الابتدائية يتعلم في القسم الداخلي مجانا وبعدها يحصل على رتبة معلم. فعكفت على العمل وبلغت مُرادي. والفضل في هذا لوالدي، إذ إن والدتي المرحومة قاومت بكل ما لديها من وسائل دخولي المدرسة.

فهل كنت سعيدة في حياتي؟ نعم. إني وجدت في نفسي خُصلتين هما من أهم العوامل في هناء عيشي: الإقدام على العمل مع الثبات فيه، والمحبة، محبة كل شيء، الناس والطبيعة والعمل. هذه الخصلة الثانية هي التي تساعدني دائما في أحرج مواقف حياتي. إن تذليل المصاعب لبلوغ المراد هو أكبر عوامل السعادة. فإذا اقترنت هذه بسعادة من يحيط بنا أيضا، فهناك هناء العيش حقا. قضيت خمس سنوات بين أولئك البنات اللواتي كنت أعلمهن. وقد أحببتهن حبا ساعدني على أن أعيش مع كل واحدة منهن بعيشتها الصغيرة، وأن أساعدهن على قدر طاقتي. وقد قابلنني بالمثل، فكنت دائما أرى وجوها باسمة ضاحكة وكن يرافقنني في كثير من نزهاتي. وأذكر أني زرت مرَّة إحدى صديقاتي وكانت ابنتها تتعلم عندي ولها اثنتا عشرة سنة من العمر. ووجدت صديقتي في الفراش. فأخبرتني في أثناء الحديث بأنها غضبت أمس على ابنتها إذ قالت لأبيها : إذا ماتت أمي فتزوج معلمتي، فهي تكون لي أما… شعرت بسعادة لم أشعر بمثلها من قبل ملأت قلبي، إذ إن أولئك الصغيرات يحببنني كما أحبهن. وفي وقت فراغي كنت أزور أطراف المدينة، حيث يعيش الفلاحون، وأتفقد أطفالهم الصغار المهملين وقت الحصاد، وكان قلبي يتقطع ألما عندما أرى تلك العيون الملتهبة بالرمد ، فأغسلها بمحلول حامض البوريك، وبعد تنظيفها أنقط محلول الزنك عليها. أظن أن بعض الأطباء الذين لم يجعلهم الزمن آلهة بل ظلَّوا بشرا ، يدركون تلك السعادة التي كنت أشعر بها. عندما كنت أرى بعد أيام تلك العيون سليمة صافية، وتلك الأيدي الصغيرة تطوق عنقي . هذا الشعور كثيرا ما كان ينسيني تعبي ، عندما كنت في ساحة الحرب في البلقان وفي روسيا . ألم أكن سعيدة لتعافي كل جندي، أو لتخفيف آلامه ! ألم يرقص قلبي طربا عندما كنت أزور المريض وأراه متجها إلى الصحة، وأرى عائلته سعيدة لشفائه ؟ بلى إني كنت أحب الجميع فأتألم لآلام كل فرد وأفرح لفرحه، ولهذا لم تشعر نفسي أنها غريبة، مع أن لي مدة طويلة في الغربة.

والأمر الثاني، وأهميته لا تقل عن الأول وهو حسباني أن كل عمل شريفا، فلست أخجل من أي عمل كان، ما دام غير ماسِّ بشرفي ولا بشرف غيري. ولا أذكر من قال من الروسيين: ينبوع الحياة في داخلنا. فيا لها من حكمة بالغة. نعم، إن ينبوع الحياة فينا، فإذا قدرنا أن نروي جميع مظاهر حياتنا به، صارت حياتنا وردة زاهرة تتغلب برائحتها العطرة وجمالها على الأشواك التي هي كثيرة جدا في طريقنا. فلا تؤلمنا هذه الأشواك كما لو كانت وحدها. ومن لا يرتوي لا بُدَّ له من أن يقف كالعطشان فتجف حياته وتصير صحراء، والسعادة كالسراب فيها يركض وراءه فلا يصل إليه ولو كانت لديه الملايين. تعلمت أن أجد الجمال في كل ما يحيط بي، طبيعيا كان أو من صنع البشر، فجمال الطبيعة كان دائما يسَكِّن اضطراب نفسي، لأنه رمز الخلود، وأما صنع البشر فإنه كان يجدد قواي ويكسبني إعجابا بعقل الإنسان، فأنكب على العمل كالنملة. فأنا، ولا مبالغة، كنت في جميع أطوار حياتي سعيدة أشتغل راغبة لا مُلزَمَة.

Resources:

http://www.ayamm.org/english/index%20Odeh.htm

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%84%D8%AB%D9%88%D9%85_%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9

ألبانيا بالعربي

يضايقني كثيراً قلة الدراسات عن العلاقات الألبانية / العربية، رغم مشاركتهم العديد من الأحداث و الأفكار خلال القرون الماضية، و كثرة المؤثرات المتبادلة بين الطرفين، خاصة على مستوى تنقلات الأفراد و المفكرين. رغم أن هناك العديد من الألبان الذين استوطنوا في مصر و في البلاد العربية، إلا أن محمد علي بالطبع له نصيب الأسد من الأبحاث، لكونه ذو أصول ألبانية. لكن هناك نقص حاد في تأريخ العلاقات بصفة عامة.

فعلى سبيل المثال، هناك العديد من الشخصيات المصرية ذات الأصول الألبانية، و التي أثرت بشكل كبير على الحياة في مصر. بعضهم أتى بعد تولي محمد علي السلطة، و آخرين هاجروا في أعقاب الحروب التي شهدتها البلقان. و يقال أن أحمد مظهر وليلي فوزي وأحمد رامي من أصول ألبانية. بل و سمعت أن عمر أفندي نفسه ألباني، , أن ابنه باع المؤسسة للتاجر اليهودي فيما بعد.

من جهة أخرى، فإن المفكر الأزهري حسن العطار (معلم رفاعة الطهطاوي) أقام في ألبانيا، بمدينة اشكودرة لمدة لا تقل عن 8 سنوات في أوائل القرن التاسع عشر، و تزوج هناك قبل رجوعه مرة أخرى  لمصر. لكننا لا نعلم شئ عن الفترة التي عاشها هناك، هل درَّس طلبة العلم؟ هل ترك كتابات و دراسات؟ هل له أحفاد؟

إذا حاولت البحث عن كتب عربية تتحدث عن ألبانيا، فستواجه صعوبات كثيرة. فهناك كتاب معدودين اهتموا بهذا الموضوع، أهمهم : محمد موفاكو ، محمد الأرناؤوط، بكر إسماعيل الكوسوفي.… و لكن القائمة لا تزال قصيرة. عموما، أحب أن أوضح مجموعة من الكتب التي توفقت في العثور عليها:

  •  الثقافة الألبانية في الأبجدية العربية، محمد موفاكو، و نشرت ضمن سلسلة عالم المعرفة في أغسطس 1983
  • المخطوطات العربية في ألبانيا، محمود الأرناؤوط، دار الفكر المعاصر بلبنان، و فيه يسرد الكاتب بعض المخطوطات الموجودة بالمكتبة المركزية الألبانية و دار الأرشيف الوطني.
  • مداخلات عربية بلقانية في التاريخ الوسيط و الحديث، محمد الأرناؤوط، نشره اتحاد الكتاب العرب في عام 2000
  • النزعات الكيانية الإسلامية في الدولة العثمانية 1877-1881، بلاد الشام – الحجاز – كردستان –  ألبانيا، لعبد الرؤوف سنو، نشره: بيسان للنشر و التوزيع في 1998.
  • ملامح عربية إسلامية في الأدب الألباني، د. محمد الأرناؤوط، اتحاد الكتاب العرب.
  • ألبانيا عبر القرن العشرين، د. محمود علي التائب، دار الكتب الوطنية ببني غازي.
  • كنت في ألبانيا، محمد بن ناصر العبودي،
المفاجأة التي سعدت بها اليوم كانت مستودع الأصول الرقمية التابع لمكتية الاسكندرية  ، حيث عثرت على عنوانين العديد و العديد من الكتب المتعلقة بهذا الموضوع، و رغم أنها عرضت 5% فقط من الكتاب، حماية لحقوق الملكية الفكرية، إلا أن هذا كان كافياً حتى أبحث عن تلك الكتب فيما بعد.
لعل كتاب “كنت في ألبانيا”، هو الوحيد المتعلق بأدب الرحلات الذي أحبه، و لذا كنت مهتمة بمعرفة المزيد عن الكاتب. هو محمد بن ناصر العبودي، صفحة ويكيبديا تذكر أنه من مواليد 1930، أي أنه قام برحلته لألبانيا بعد سن الستين! أديب ومؤلف ورحال سعودي ولد في مدينة بريدة، ويشغل منصب الأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي.  المثير للاهتمام هو كثرة البلاد التي زارها و كتب عنها. فقد أصدر نحو 130 كتابا للرحلات إلى النيبال، مدغشقر، المالديف، سيلان، أوروجواي، باراجواي، بروناي، جزر الكاريبي، الصين، أستراليا، بلغاريا، ، و بلاد أخرى لا أستطيع حصرها من الكثرة. ما شاء الله! كم نحتاج لمثل هذا الشيخ في أدب الرحلات العربي…ـ
أخيراً، حالياً ابحث عن كاتب مصري علمت أنه زار ألبانيا في أوائل التسعينات و كتب عنها، ، هو مجدي سعيد، و الكتاب اسمه ”  ألبانيا بين الآمال والمخاطر” ، نشره  مركز الإعلام العربي بالقاهرة عام 1994.  هذا بلاإضافة طبعا إلى كتب مكتبة الاسكندرية التي تحتاج إلى ” قعدة”  🙂      ـ

أشعار الإمام الشافعي

منذ انتهاء مقررات اللغة العربية في الثانوية, لا أتذكر قراءة أبيات شعر إلا قليل. لكن بعد عملية بحث سريعة لبعض أشعار الإمام الشافعي, أعترف بأن بعض أبيات الشعر أطيب من الروايات التي اعتدت قراءتها منذ الصغر……

نَعِيْـبُ زَمَانَنَـا وَالعَيْـبَ فِينَـا
وَمَـا لِزَمَانِنَـا عَيْـبٌ سِـوَانَا
وَنَهْجُـوا ذَا الزَّمَانِ بِغَيرِ ذَنْـبٍ
وَلَوْ نَطَـقَ الزَّمَـانُ لَنَا هَجَـانَا
وَلَيْـسَ الذِّئْبُ يَأْكُلُ لَحْمَ ذِئْـبٍ
وَيَأْكُـلُ بَعْضُـنَا بَعْضـاً عَيَـانَا
——————————–
يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيب
يزيد سفاهة فأزيد حلما كعود زاده الإحراق طيبا
—————————-
شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني الى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نور ونور الله لا يهدى لعاصي
—————————————–
قل بما شئت في مسبة عرضي فسكوتي عن اللئيم جواب
ما أناعادم الجواب ولكن ما من الأسد أن تجيب الكلاب
————————————————————-
إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنه و إن خليته كمدا يموت
سكت عن السفيه فظن أني عييت عن الجواب وما عييت
—————————
دع الأيام تفعل مـا تشـاء**وطب نفساً إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثـه الليالـي**فما لحوادث الدنيا من بقـاء
وكن رجلاً عن الأهوال جلداً**وشيمتك السماحـة والوفـاء
وأن كثرت عيوبك في البرايا**وسرك يكون لهـا غطـاء
تستر بالسخاء فكـل عيـبٍ**يغطيه كمـا قيـل السخـاء
ولا ترى للأعادي قـط ذلاً**فإن شماتـه الأعـدا بـلاء
ولا ترج السماحة من بخيلٍ**فما في النار للظمـآن مـاء
ورزقك ليس ينقصه التأنـي**وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا سـرور**ولا بؤس عليك ولا رخـاء
إذا ما كنت ذا قلـب قنـوعٍ**فأنت ومالك الدنيـا سـواء
ومن نزلت بساحته المنايـا**فلا أرض تقيـه ولا سمـاء
وأرض الله واسعـة ولكـن**إذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الأيام تغدر كـل حيـنٍ**فما يغني عن الموت الـدواء
———————————-
تغرَّبْ عن الأوطان في طلب العلى وسافر ففي الأسفار خمس فوائد
تَفَرُّج همّ، واكتساب مــعيشة وعلم، وآداب، وصحبة ماجد
فإن قـيل في الأسفار ذُلٌّ ومحنـة وقطع الفيافي وارتكاب الشدائد
فـموت الـفتى خير له من قيامه بدار هوان بين واشٍ وحـاسد
——————–
ارحل بنفسك من أرض تضام بها ولا تكن من فراق الأهل في حُرق
مـن ذلّ بيـن أهاليه بـبلدتـه فـالاغتراب له من أحسن الخلق
فالعنبـر الخـام روث في مواطنه وفي التـغرب محمول على العنق
والكحل نوع من الأحجار تنظره في أرضه وهو مرميٌّ على الطرق
لما تغرب حـاز الفضل أجـمعه فصار يحمل بين الجفـن والحدق
——————————-
إذا المرء أفشى سره بلسانه ولام عليه غيره فهو أحمق
إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه فصدر الذي يستودع السر أضيق
—————————-

أرى حمرا ترعى وتعلف ما تهوى وأسد جياعا تظمأ الدهر لاتروى
وأشراف قوم لاينالون قوتهم وقوما لئاما تأكل المن والسلوى
قضاء لدين الخلائق سابق وليس على مر القضا أحد يقوى
فمن عرف الدهر الخؤون وصرفه تصبر للبلوى ولم يظهر الشكوى

The Shadow of the Snake – ظل الأفعى

أثناء حضوري مناقشة كتاب (عزازيل) التي نُظمت في PTP في مكتبة ديوان بمصر الجديدة, و التي ناقش فيها الكاتب د. يوسف زيدان الآراء التي دارت حول القصة, تطرق الكاتب إلى روايته الأولى: ظل الأفعى. منذ ذلك اليوم و أنا أبحث عن تلك الرواية, و علمت أن الطبعات الأولى التي نشرتها دار الهلال يصعب الحصول عليها, و سعدت كثيرا عندما وجدت دار الشروق قد نشرتها في إصدار جديد. من الصفحة الأولى للرواية, أحسست أن الرواية بعيدة تماما عن أجواء (عزازيل) و لكنها تحمل نفس الطابع الفلسفي الذي يبين الجهد الأكاديمي المبذول لإخراج الرواية على هذه الصورة. تتشابه الرواية أحياناً مع (نون) للكاتبة د. سحر الموجي, خاصة فيما يخص الأساطير القديمة المرتبطة بالأنثى..

ظل الأفعى - يوسف زيدان

أحداث الرواية تدور في ليلة واحدة, هي “التي يُسفر صباحها عن يوم الثلاثاء الموافق للتاسع من ذي القعدة سنة 1441 هجرية… الموافق أيضاً للثلاثين من يونيو سنة 2020 ميلادية, و هي سنة 1736 القبطية المصرية, و سنة 2012 القبطية الأثيوبية, و سنة 1399 الشمسية الفارسية, و سنة 5780 بحسب التأريخ التوراتي البادئ من آدم اليهود”. مما يبين أن الرواية تدور أحداثها في المستقبل, و لكنها ستتأثر بالثقافات القديمة. مزيج غريب, و لكنه جدير بالاهتمام!

تدور القصة حول امرأة, متزوجة من شخص عادي جداً ذو تفكير متواضع و شخصية مهزوزة, جدها ذو الخلفية العسكرية الصارمة انتزعها من أمها بعد وفاة زوجها, و أمها باحثة مشهورة تعيش بالخارج. حاول الجد طوال تلك السنين عزل الفتاة عن أمها بشتى الطرق, فلم تستطع حتى أن تقابلها و لو مرة خلال أكثر من عشرين عاماً. و لكنها استطاعت بعد عدة سنوات من زواجها, أن تتصل بأمها و تتبادل معها الرسائل. و منذ ذلك الحين لم تعد تستطيع تحمل الحياة تحت سيطرة جدها و ضيق أفق زوجها. قد يكون الجزء الأول من القصة ممل نوعاً ما, و بعيد عن الفكرة الأساسية للرواية, و لكني بعد الانتهاء من الرواية وجدته مناسبا لتوضيح الأجواء المصاحبة للرسائل.

بعض الجمل شدتني بشكل خاص, منها:

اسأليني يا ابنتي, لأن السؤال هو الإنسان. ….

بالسؤال بدأت المعرفة, و به عرف الإنسان هويته. فالكائنات غير الإنسانية لا تسأل, بل تقبل كل ما في حاضرها و كل ما يحاصرها….

و أنت يا ابنتي معذورة في حيرتك, و في ترددك في طرح السؤال. فقد نشأت في بلاد الإجابات, الإجابات المعلبة التي اختُزنت منذ مئات السنين, الإجابات الجاهزة لكل شئ, و عن كل شئ. فلا يبقى للناس إلا الإيمان بالإجابة, و الكفر بالسؤال.

اسألي نفسك, و اسأليني, و اسألي الوجود الزاخر من حولك, عن كل ما كان, و عما هو كائن, و عما سيكون. عساك بذلك أن تعرفي, كيف ما كان, و لم صار العالم إلى ما هو عليه الآن… تعرفين فتسألين. ثم تسألين, فعرفين.. فتكونين أنتِ, لا هم!

ص 116 – 117

المزيد من الاقتباسات:

ص 53

أنا أم الأشياء جميعا

سيدة العناصر

بادئة العوالم

حاكمة ما في السماوات من فوق,

و ما في الجحيم من تحت

أنا مركز القوى الربانية

أنا الحقيقة الكامنة وراء كل الإلهات و الآلهة

عندي يجتمعون كلهم في شكل واحد و هيئة واحدة

بيدي أقدر نجوم النساء و رياح البحر و صمت الجحيم

يعبدني الناس بطرق شتى و تحت أسماء شتى

لكن اسمي الحقيقي هو إيزيس.

به ارفعوا إلي أدعيتكم و صلواتكم.

(ترنيمة مصرية, الدولة القديمة)

ص 55

أنا الطبيعة, أنا الأم الكونية,

سيدة كل العناصر

عبدت بطرق شتى و أطلقت علي أسماء كثيرة

لأن جميع أهل الأرضي يقدسونني.

الفريجيون سموني بيسينونتيكا, أم الألهة.

و الأثينيون سموني أرتميس.

و عند سكان قبرص, أنا أفروديت.

و في كريت, أنا آناوكينيا.

آخرون عرفوني باسم: بروسيبيرين, و باسم: بيلونا, و باسم: هيكاتي, و باسم رامومبيا.

المصريون المتفوقون في العلم القديم, و في عبادتي بما يليق بألوهيتي, سموني باسمي الحقيقي:

إيزيس.

(من كتاب الحمار الذهبي, القرن الثاني الميلادي)

ص 80

ما هذا الديكور يا ابنتي! ما هي الصلة بين لون الحوائط, و لون ما تناثر عليها من تمائم و حليات.. و ما هذا الأثاث؟ لا بد أن زوجك هو الذي اختاره, فلا طراز يجمع بين مفرداته. أم أن جدك اشتراه لك, خالطاً كعادته بين كل تراث الإنسانية. لا يا ابنتي. إذا عمرت بيتًا آخر, فلتجعليه متآلفاً. و ليكن بيتك مرآة يتجلى على صفحتها تناغمك الداخلي العميق. لا تضعي قطعة أثاث أو لوحة أو حلية جدار, إلا إذا خفق قلبك أولا بحبها. فالحب هو الأصل في إيجاد الأشياء. بالحب أنجبتك, و بالحب أنجبت الأنثى العالم.

ص 88

إن أشهر مترادفات الأفعى العربية, هو لفظ الحية و هو اللفظ الذي اختاره كل من ترجموا التوراة إلى نسختها العربية….

تمتاز الحية في وعي العرب اللغوي, بأنها مشتقة من (الحياة) و منها سميت أم البشر, بحسب اعتقادهم: حواء. و للحية و الحيا في العربية معانٍ, كلها خطيرةٌ و دالة. المعنى الأول, الألصق بالمرأة, هو أن الحيا فرج المرأة و في لسان العرب: الحيا فرج الناقة.. و الحيُّ فرج المرأة! و حية و حواء و حيا, ألفاظ اقتربت أصولها و معانيها. هذا هو ما قدروه, و سجلوه بأقلامهم في المعاجم العربية القديمة…..

ص 99

صحيح أن اللغات كلها تحفل ألفاظها بفوارق بين الدلالة المعجمية و الدلالة المجازية, لكن العربية تنفرد بأنها تستخدم لفظةً واحدة للدلالة على الشئ, و نقيضه! مثل لفظة (الجون) التي تعني الأبيض, و تعني الأسود,,, و لفظة (القُرء) القرآنية التي جمعُها: قروء, تعني الحيض, و تعني الطهر من الحيض!

ص 100

و انظري إلى الدلالات كيف صار بعضها في اللغة العربية مضادًا لألفاظها! أذكر أن الناس في بلادك, كانوا إذا أرادوا السخرية من شخص, وصفوه بأنه (فالح) و إذا استخدموا وصف (فلاَّح / فلاَّحة) فالمراد ازدراء هذا الرجل أو تلك المرأة, مع أن الفعل (فلح) فعل مدح, و الممدوحون في القرآن هم: المفلحون!

و في المقابل, فالناس في بلادك إذا أرادوا مدح الولد أو البنت, قالوا: شاطر, شاطرة. مع أن (الشاطر) في الأصل, هو الذي شطر على أهله و انفصل عنهم, و تركهم مراغماً أو مخالفاً! …… و يقول الفيروزآبادي في القاموس المحيط: الشاطر هو من أعيا أهله خبثاً! ….

و كذلك, فالناس في بلادك إذا أرادوا الإعلاء من قدر شخص وصفوه بأنه (ابن ناس) أو بأنها (بنت ناس) مع أن هذا التعبير ظهر في الزمن المملوكي للسخرية الشعبية الغير معلنة من هؤلاء الحاكمين الذين لا يعرف لهم أصل, و لا أب لهم, فهم: أولاد الناس!

و الناس في بلادك, يصفون الرجل الشاذ جنسياً بأنه (لوطي) نسبة إلى النبي التوراتي (لوط) الذي كره أن يمارس الرجلُ الجنسَ الشاذَ مع الرجل.

عن الكتابات النسائية

اعتقد أنه يمكن تسمية بعض الكتابات كنسائية, و هي تلك التي تهتم بالمشاعر و الأحاسيس و التفاصيل التي تعتبر تافهة في نظر معظم الرجال. قد لا تتحدث بالضرورة عن قصص الحب و الغرام, إن كان هذا الموضوع من المواضيع الهامة, و لكنها تهتم بالرومانسية بصفة عامة. في معظم الأوقات تأخذ شكل اليوميات أو الأفكار المتناثرة أو القصص البسيطة المأخوذة من تفاصيل واقعية.

تحضر في ذهني المصطلحات الأمريكية التي تدور في هذا الفلك* و غالبًا تكون موجهة بالأخص للنساء العاملات في الفترة العمرية من 20 إلى 40 سنة, مثل: “الجنس في المدينة”** الذي بدأ كمقالات ثم مسلسل تلفزيوني ثم فيلم, و أتوقع أن يحدث شئ مماثل ل “كل, حب, صلي”***. اقرأ هذا النوع من الروايات عندما أحس أن عقلي يحتاج لحظات من الراحة, فهي لا تتطلب مجهود عقلي يذكر, و هي مسلية إلى درجة كبيرة و لا تأخذ وقت في إنهائها. بالنسبة للبعض تعتبر من نوعية الكتب التي توضع في الحمام كوسيلة للتسلية. بالرغم من شهرة هذا النوع من الأدب و وجوده دائمًا في مقدمة لائحة أفضل المبيعات, إلا أنه ليس ما أبحث عنه عندما أحس باشتياق إلى قراءة نص “نسائي”. فعندما أبحث عن من يحدث جزء في قلبي, بل في روحي كامرأة لا أستطيع أن اقرأ نص غربي, فمهما تشابهت النساء في مشاعرهن المضطربة أحيانًا إلا أن أسلوب بنات وطني هو ما أحتاجه.

***

أتذكر منتصف ليلة بعيدة, طلعت أنا و أمي إلى سطوح بيتنا بالمعادي, معنا جهازين ووكمن فلم يكن الايبود قد تم اختراعه بعد, و معنا أغنيتين اعتبرهما شديدا الرومانسية: قارئة الفنجان لعبد الحليم حافظ, و كلمات لماجدة الرومي, كلاهما من تأليف نزار قباني, كلاهما يحملان نزعة حزينة و لكنها “تزرعنا في إحدى الغيمات”. في تلك الفترة كنت حزينة لأني لم أجد منفذ للمشاعر التي تطغى علي كفتاة في الخامسة عشر من عمري, يومها قالت لي أمي ألا أحزن و أن استمتع بتلك اللحظات, فليس بالضرورة أن أوجه المشاعر الرومانسية لشخص محدد, بل يمكنني أن أوجهها إلى الكون بأثره…

كلما احتجت إلى لحظة هدوء أتذكر تلك الليلة, حتى لو لم استطع اللجوء إلى سطوح بيتنا القديم.

————————–

* Chick Flick & Chick Lit

** Sex in the City

*** Eat, Love, Pray

من الواضح بالطبع عدم معرفتي بكيفية كتابة الكلمات بالانجليزية في نص عربي في الووردبرس, و لذا استخدمت هذه الوسيلة البدائية لحين الوصول إلى وسائل أخرى أكثر سهولة

The First Arabic Report on Cultural Development

أطلقت مؤسسة الفكر العربي الخميس بالعاصمة المصرية القاهرة “التقرير العربي الأول للتنمية الثقافية” الذي يناقش إيجابيات وسلبيات المجال الثقافي العربي ويضعها أمام صانعي السياسات والباحثين. ويرصد التقرير -الذي شارك في إعداده ما يزيد عن 40 باحثا عربيا- واقع التنمية الثقافية في الوطن العربي بهدف بناء قاعدة معلوماتية تعين الباحثين العرب في بناء مشروع نهضوي عربي شامل بإرساء قيم المعرفة والنقد والمراجعة وحوار الذات، حسب قول معديه.”
http://aljazeera.net/NR/exeres/D6C88AC5-7840-455F-9CEE-2E43B5CA7115.htm
 
So far so good….
 
ولا يُخفى ما للثقافة من دورٍ أساسيّ وفاعل في حسن توجيه مسارات التنمية وفي تكوين الأطر والبيئة والظروف الملائمة للمطالبة بها، والتحفيز عليها، والمشاركة فيها. إضافة إلى ذلك علينا أن نولي ثقافة التنمية عناية شاملة، بوصفها عنصراً أساسياً في بلورة رؤى اجتماعية واقتصادية وتنموية جامعة، وتعزيز الإلتزام بتحقيق هذه التنمية، والتشديد على ضرورة إحداث تغيير في الرؤية والمفاهيم والعقليات، وإبراز جدوى تضافر جهود جميع الأطراف – من سلطات حكوميّة، وقطاع خاصّ، وهيئات المجتمع المدنيّ والأهليّ- على قاعدة الشراكة، وبذلك بهدف الخروج بدولنا ومجتمعاتنا ممّا تعاني منه من حرمان وتفاوت، وبلوغ ما تطمح إليه شعوبنا من ازدهار وتطوّر وعدالة، في المجالات كلّها وعلى المستويات كافّة.”
http://fikr7.org/ar/Agenda.aspx
 

 
kalam kebir bardo…
 
I was intrigued to find that the location of the conference (in Intercontinental City Stars Hotel) is written: قاعة الهمبرا / i.e. Alhambra, even though the original name (from which الهمبرا is drived from) is in arabic: قصر الحمراء. When I noticed that, I felt a bit uneasy about the seriousness of the whole thing… Am I a bit too prejudice??

I don’t want to be too philosophical about it, cause I can interpert this as the arabization of what is known in the western culture without looking back at its origin that turned out to be arabic… but still it gives me the impression that those who wrote the agenda (or perhaps the hotel coordinator) were not acquainted with the term, OR perhaps they knew this info yet they felt that calling it الحمراء wouldn’t have the same impression as people know Alhambra with its spanish name and calling a meeting room as The Red Room would be misleading……

Just a thought,,,

On the other hand, I found some interesting questions that were raised in the agenda, I am curious to know how the conversation went, and what it reached 🙂

  • ما الذي يجعلني عربياً؟ وما هي قيمي وثقافتي وعاداتي الموروثة؟
  •  ما الذي يميزني، وبم أختلف عن غيري؟
  • ما الذي يجمعني وبماذا أختلف عن الآخر؟
  • من أنا كعربي؟
  • ثقافتنا السائدة: عامل محفز ام معوق للتنمية؟
  • ما الذي يجمعنا كعرب؟ ما هي هويتنا المشتركة؟

  • كيف نخلق ثقافة التنمية في مجتمعنا العربي؟