رواية حقائب الذاكرة – شربل قطان

في فرنسا تملكني شعور واحد. الانفصال. كنت أقضي أيامي بين الدخان و القهوة و الكتابة في مقاهي باريس و شوارعها. تتضح الأشياء و أنت بعيد، تتضح بشكل كامل. صرت أكتب كل ساعات النهار و الليل، غدا هذا الكتاب مقدساً بالنسبة إلى… نافذة عبور إلى ما هو صالح و صادق و إنساني، يومها عرفت نفسي جيداً، و عرفت حاجاتي، كل ما أردت هو وطن آمن. ليس كثيراً أن يطلب الانسان ذلك، ليس كثيراً. أردت هذا البلد بلدي و هذه الأرض أرضي. و هذا من أبسط المتطلبات الانسانية . صرت أرى المأساة الفلسطينية أهون بكثير من مأساتنا. هم وطنهم مسلوب ، أما نحن فما هو عذرنا؟ تشتتهم له اسم و له جسم. بينما مأساتنا نحن، فمن صنع أيدينا.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s