في أدب الصداقة – مراسلات بين عبد الرحمن منيف و مروان قصاب باشي

يأتي الطوفان فيصير كل شئ ممكنا و تحذف كلمة مستحيل من القاموس. نوح جديد يطيح الاتكالية البليدة السائدة. رجل و امرأة تحدوهما الرغبة بالحب و الانجاب و العمل. يعمران الدنيا الجديدة حسب ذوقهما و يملآن الأرض عدلا بعد أن ملأها الناس جورا.

أين أنت أيها الطوفان العظيم؟

جاءنا الطوفان.

أخذ العربان يمتلكون زمام أمورهم. تشققت السدود و تمرد النهر. و بدأ الخراب الذي دونه الإعمار.

كلمات – صور : نور. ماء. دماء.

نحن “المحكومون بالأمل” ، نحن مرضى “الأمل الذي لا شفاء منه”، أكثر ما يحزّ في القلب أن لا يكون عبد الرحمن و الباهي و سعد الله معنا في هذا الطوفان، تحدونا معاً رغبة في إعادة تعمير هذه الدنيا العربية من جديد، و ملئها عدلاً و حرية و خبزا و مساواة.

 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s