الهوامل والشوامل

 

 

 

الهوامل والشوامل كتابان في الحقيقة وليس كتابا واحدا؛ يتضمن أسئلة لأبي حيان التوحيدي وأجوبة لمسكويه على هذه الأسئلة، وتحت عنوان رائع يصور الأسئلة على أنها إبل أهملها صاحبها وترك حبلها على غاربها فكانت هوامل أي تائهة، ثم يعود للأجوبة فيصورها على أنها حيوانات الحراسة التي تعيد الإبل إلى جمعها فكانت شوامل.

أبو حيان التوحيدي كثير الشكوى، متقلب المشاعر، ولكنه الأديب مع الأدباء، الفيلسوف مع الفلاسفة، المتكلم مع المتكلمين، المتصوف مع المتصوفة. أما مسكويه فقد  شغله عمله كخازن له على بيت المال عن دراسة كثير مما لابد من تحصيله في مسائل العلم وأقسامه، فلم يبرع في غير الفلسفة.
يجتهد أبو حيان التوحيدي في أسئلته فمرة يشرّق وأخرى يغرّب. يسأل أسئلة خلقية، ثم يتبعها باجتماعية، ويعود ليسأل أسئلة اقتصادية أو نفسية أو لغوية.

قدم الكتاب أحمد أمين في 1951، ويمكن الحصول على نسخة منه عن طريق: http://al-mostafa.info/data/arabic/depot/gap.php?file=001292-www.al-mostafa.com.pdf

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s