غسان كنفاني – أرض البرتقال الحزين

…. هذه غزة، لكن ما هي هذه الأمور الغامضة، غير المحددة، التي تجذب الانسان لأهله ، لبيته، لذكرياته، كما تجذب النبعة قطيعاً ضالاً من الوعول، لا أعرف

أكاد أجزم انني لم أر الأمور بهذا الوضوح أكثر مني الساعة، لا يا صديقي… لقد غيرت رأيي، فأنا لن أتبعك “إلى حيث الخضرة و الماء والوجه الحسن” كما كتبت، بل سأبقى هنا، ولن أبرح أبداً.  ـ

هذا هو الدور الذي رسم لنا.. وعلينا أن نقوم به شئنا أم أبينا.. ولكن يا سيدي، هنالك مشكلة بسيطة تؤرقني وأشعر أن لا بد لي من قولها.. أن كثيراً من الناس، إذا ما شعر أنه يشغل حيزاً في المكان، يبدأ بالتساؤل، “ثم ماذا؟” وأبشع ما في الأمر أنه لو اكتشفبأن ليس له حق “ثم” أبداً.. يصاب بشئ يشبه الجنون، فيقول لنفسه بصوت منخفض “اية حياة هذه! … الموت أفضل منها” ثم مع الأيام يبدأ بالصراخ: “اية حياة هذه! الموت أفضل منها” والصراخ، يا سيدي عدوى، فاذا الجميع يصرخ دفعة واحدة “اية حياة ههذه! … الموت أفضل منها” ولأن الناس عادة لا يحبون الموت كثيراً فلا بد أن يفكروا بأمر آخر.ـ

One response to “غسان كنفاني – أرض البرتقال الحزين

  1. مدونة رائعة اشكركم على هذه المقالات الجميلة ومنها هذه المجموعة القصصية الرائعة لغسان كنفاني – أرض البرتقال الحزين اهدى رابط تحميلها لكم ولكل عشاق غسان كنفانى
    http://bit.ly/1CAlp7P

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s