فلسفة “الأنا في النحن” و الصمغ الاجتماعي، تتجسد أكثر ما تتجسد في صلاة الجماعة؛ حيث يتساوى الجميع في شعيرة تذيب الفوارق و تلغي الطبقات. حيث يقف كتفاً بكتف، قدماً بقدم الوزير و الفقير، و أولئك الذين فوق و أولئك الذين تحت، الكل في صف واحد في رمز لما يجب أن يتحقق خارج الأوقات الخمسة عبر تحقيق “القيام” الاجتماعي .. بكل معاني العدالة المتضمنة فيه…

من كتاب كيمياء الصلاة (الجزء الرابع) لأحمد خيري العمري

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s