ألبانيا بالعربي

يضايقني كثيراً قلة الدراسات عن العلاقات الألبانية / العربية، رغم مشاركتهم العديد من الأحداث و الأفكار خلال القرون الماضية، و كثرة المؤثرات المتبادلة بين الطرفين، خاصة على مستوى تنقلات الأفراد و المفكرين. رغم أن هناك العديد من الألبان الذين استوطنوا في مصر و في البلاد العربية، إلا أن محمد علي بالطبع له نصيب الأسد من الأبحاث، لكونه ذو أصول ألبانية. لكن هناك نقص حاد في تأريخ العلاقات بصفة عامة.

فعلى سبيل المثال، هناك العديد من الشخصيات المصرية ذات الأصول الألبانية، و التي أثرت بشكل كبير على الحياة في مصر. بعضهم أتى بعد تولي محمد علي السلطة، و آخرين هاجروا في أعقاب الحروب التي شهدتها البلقان. و يقال أن أحمد مظهر وليلي فوزي وأحمد رامي من أصول ألبانية. بل و سمعت أن عمر أفندي نفسه ألباني، , أن ابنه باع المؤسسة للتاجر اليهودي فيما بعد.

من جهة أخرى، فإن المفكر الأزهري حسن العطار (معلم رفاعة الطهطاوي) أقام في ألبانيا، بمدينة اشكودرة لمدة لا تقل عن 8 سنوات في أوائل القرن التاسع عشر، و تزوج هناك قبل رجوعه مرة أخرى  لمصر. لكننا لا نعلم شئ عن الفترة التي عاشها هناك، هل درَّس طلبة العلم؟ هل ترك كتابات و دراسات؟ هل له أحفاد؟

إذا حاولت البحث عن كتب عربية تتحدث عن ألبانيا، فستواجه صعوبات كثيرة. فهناك كتاب معدودين اهتموا بهذا الموضوع، أهمهم : محمد موفاكو ، محمد الأرناؤوط، بكر إسماعيل الكوسوفي.… و لكن القائمة لا تزال قصيرة. عموما، أحب أن أوضح مجموعة من الكتب التي توفقت في العثور عليها:

  •  الثقافة الألبانية في الأبجدية العربية، محمد موفاكو، و نشرت ضمن سلسلة عالم المعرفة في أغسطس 1983
  • المخطوطات العربية في ألبانيا، محمود الأرناؤوط، دار الفكر المعاصر بلبنان، و فيه يسرد الكاتب بعض المخطوطات الموجودة بالمكتبة المركزية الألبانية و دار الأرشيف الوطني.
  • مداخلات عربية بلقانية في التاريخ الوسيط و الحديث، محمد الأرناؤوط، نشره اتحاد الكتاب العرب في عام 2000
  • النزعات الكيانية الإسلامية في الدولة العثمانية 1877-1881، بلاد الشام – الحجاز – كردستان –  ألبانيا، لعبد الرؤوف سنو، نشره: بيسان للنشر و التوزيع في 1998.
  • ملامح عربية إسلامية في الأدب الألباني، د. محمد الأرناؤوط، اتحاد الكتاب العرب.
  • ألبانيا عبر القرن العشرين، د. محمود علي التائب، دار الكتب الوطنية ببني غازي.
  • كنت في ألبانيا، محمد بن ناصر العبودي،
المفاجأة التي سعدت بها اليوم كانت مستودع الأصول الرقمية التابع لمكتية الاسكندرية  ، حيث عثرت على عنوانين العديد و العديد من الكتب المتعلقة بهذا الموضوع، و رغم أنها عرضت 5% فقط من الكتاب، حماية لحقوق الملكية الفكرية، إلا أن هذا كان كافياً حتى أبحث عن تلك الكتب فيما بعد.
لعل كتاب “كنت في ألبانيا”، هو الوحيد المتعلق بأدب الرحلات الذي أحبه، و لذا كنت مهتمة بمعرفة المزيد عن الكاتب. هو محمد بن ناصر العبودي، صفحة ويكيبديا تذكر أنه من مواليد 1930، أي أنه قام برحلته لألبانيا بعد سن الستين! أديب ومؤلف ورحال سعودي ولد في مدينة بريدة، ويشغل منصب الأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي.  المثير للاهتمام هو كثرة البلاد التي زارها و كتب عنها. فقد أصدر نحو 130 كتابا للرحلات إلى النيبال، مدغشقر، المالديف، سيلان، أوروجواي، باراجواي، بروناي، جزر الكاريبي، الصين، أستراليا، بلغاريا، ، و بلاد أخرى لا أستطيع حصرها من الكثرة. ما شاء الله! كم نحتاج لمثل هذا الشيخ في أدب الرحلات العربي…ـ
أخيراً، حالياً ابحث عن كاتب مصري علمت أنه زار ألبانيا في أوائل التسعينات و كتب عنها، ، هو مجدي سعيد، و الكتاب اسمه ”  ألبانيا بين الآمال والمخاطر” ، نشره  مركز الإعلام العربي بالقاهرة عام 1994.  هذا بلاإضافة طبعا إلى كتب مكتبة الاسكندرية التي تحتاج إلى ” قعدة”  :)      ـ

2 responses to “ألبانيا بالعربي

  1. السلام عليكم
    منذو فترة ليست بالطويله راودني بعض الفضول لمعرفة احوال وتاريخ منطقة البلقان وخاصة الفترة التي شهدت انهيار الدولة العثمانية واثرها على هذه المنطقة بالتحديد
    الشرارة التي اطلقة هذا الفضول قصة اب الشيخ محمد ناصرالدين الالباني رحمهم الله جميعا وخلافة مع توجهات ملك البانيا بمنع النقاب وميولة الى الغرب فما كان منه الا الهجرة الى دمشق والاستقرار بها
    لا اخفيكم اصابني بعض الاحباط لضعف المحتوى الاسلامي والعربي لهذه المنطقة بصفة عامة وهذه الفترة بصفة خاصة
    اعلم اني اطلت🙂
    وقبل ان انسى سبب ردي عليكم اني شاكر لكم هذه المصادر التي ذكرة بالتدوينة
    وبارك الله جهدكم

  2. أولا أشكرك على التعليق.
    فعلا من النادر العثور على دراسات حول هذا الموضوع بصفة عامة لأسباب عديدة. و للأسف إذا كان والد الشيخ محمد ناصر الدين الألباني واجه مشاكل مع ملك ألبانيا، فالعصر الذي لحقه شهد أهوال ضد الاسلام و الديانات بصفة عامة.
    منذ وصلت هنا و أنا اسمع قصص صعبة جدا، على سبيل المثال كان المديرين يقومون بتوزيع المأكولات في شهر رمضان ، و عليهم كتابة التقارير ضد الموظفين الذين لا يأكلون أمامهم، و يصبح مصيرهم السجن. و كيف أن جميع المساجد أغلقت، و تم هدمها أو تحويلها إلى مخازن!! كان وضع في غاية الصعوبة بالنسبة للمسلمين. الحمد لله حالياً هناك قبول للاعداد الكبيرة للمسلمين، رغم بعض المعوقات . و لكن بالتأكيد منظر صلاة العيد و الأعداد الغفيرة المتوافدة على الساحة الأساسية للعاصمة شكلا منظر فعلا ” يشرح القلب ” 🙂 ـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s