ما بين العرض و الطول

روى أن إبن ” سينا” كان يسأل الله أن يهبه حياة عريضة و إن لم تكن طويله ، و لعله كان يعنى بالحياة العريضة الحياة الغنية بالتفكير و الإنتاج ، و يرى أن هذا هو المقياس الصحيح للحياة ، وليس مقياسها طولها إذا كان الطول فى غير إنتاج ،فكثير من الناس ليست حياتهم إلا يوما واحدا متكررا ، برنامجهم في الحياة: أكل وشرب و نوم ، أمسهم مثل يومهم ، و يومهم كغدهم، ، هؤلاء و إن عمروا مائة عام فأبن سينا يقدره بيوم واحد ، على حين أنه قد يقدر يوما واحدا طوله أربع وعشرون ساعة – بعشرات السنين إذا كان عريضا فى منتهى العرض ، فقد يوفق المفكر فى يومه إلى فكرة تسعد الناس أجيالا ، أو إلى عمل يسعد آلافا ،فحياة هذا – و إن قصرت – تساوى أعمار آلاف الناس ، بل قد تساوى عمرأمة ، لان العبرة هنا بالكيف لا بالكم .

أحمد أمين – الكيف لا الكم – فيض الخاطر ج1

Some people live their whole life without having a goal, just waking up, going through life then sleeping. Their utmost legacy is being remembered through their names of their offspring. While others through their short years leave some marks in history, and enlighten us for decades.
It doesn’t matter what sort of achievemnt they have accomplished, it is just they left something, and their contributions were felt (حياتهم لم تضيع هباء). Regardless of the achievemnt they wanted, may it be the discovery of a galaxy, or raising and educating great men and women, this is a life worth noting, and worth living.

يا رب اعطني القدرة على استغلال وقتي في ما يفيد، و الحكمة في اختيار أفعالي، و ابعدني عن ما يضيع الوقت و يذهب العقل بعيداً عن طاعتك.

One response to “ما بين العرض و الطول

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s