Face of Egypt

With great interest I followed Amani’s series on PTP. And frankly, she was very good in showing her ideas without a pessimistic tone that you would find in the articles of the newspaper, and I am fed up with all those angry voices that don’t do anything except adding more and more to the bitterness we all feel.

 Here I quote her: “The question is not really which culture to adopt; but first we need to be aware of our reality, our map, our history & heritage, ourselves, our challenges, and our strengths; and thus be able to act in a way that suits us. I think of it as an interesting activity to get to see the face of Egypt, the way blind people see and recognize faces; by feeling it several times, until one can see its features.” That’s when she started her series “Faces of Egypt”. (Part 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8 and 9)

On her last piece, she wrote this:

مش بتزعل لما تلاقي إنك لو حبيت تكتشف تاريخ بلدك ما تلاقيش أحسن من المطبوعات الأجنبية عنها… يا أخي داحنا بنترجم الهيلوجريفي إنجليزي، و من الانجليزي عربي، و من العربي مصري،، طبعا النتيجة إنها بتوصل لنا حضارة غريبة علينا و معاني منقوصة مابتضيفش كتير.. الغريب إن من أكتر من قرنين فاتوا و المصريين بيشتغلوا مع كل حملات استكشاف الآثار و التنمية في مصر لكن لسه ما بيؤمنوش بمصر و لا كنز مصر! حتى النهارده نظرتنا للآثار إنها تحف للفرجة أو مصدر دخل سياحي.. يعني الشجرة عشان تكبر لفوق لازم تمد جدر لتحت، واحنا جدرنا مهول و عظيم! بس كام واحد فينا بيحاول يوصل في جدره و كام واحد بيحاول يكبر بعيد عن الجدر دا؟

  العجيب إن انا شفت مصر في عيون أغراب معجبين بيها، و شفت مصر في عيون  مش ح اطول في الأمثلة بس مثلا أنا أول مره في حياتي أسمع فيها عن جمال الفيوم كان في مجلس الأمن في الأمم المتحدة في نيو يورك لما كان موظف الأمم المتحدة السويدي أو سويسري (مش فاكرة) بيفرجنا القاعة و بيقولنا إنه راح مصر 4 أيام و بيحكيلنا عن رحلته (أي والله!)، وأحلى قرص طعمية  كلته (… پولي نوستيمو!) كان في النادي اليوناني هنا في مصر مع حكاوي الجريج عن مصر! و أول موميا مصرية أشوفها كانت في متحف في قرية صغيرة جمب برشلونه في كاتالونيا ، و ماانساش إعجاب الناس بالموميا و بأي قسم مصري في متحف من متاحف بره و أي أثر مصري في ميادين بلاد بره… و ما انساش في الإمارات العامل الصيني اللي ما بيعرفش يتكلم غير صيني لما رسملي خريطة مصر و النيل و الدلتا و رسم الأهرام و أبو الهول و انا ماعرفتش ارسمله الصين و لا اعرف شانجهاي أو بكين فين! و مانساش كل مرة أقابل فيها واحد يهودي كان عايش في مصر فيفرح زي مايكون لقى مليون دولار و يقعد يحكي عن كل حته يعرفها في مصر.. زي  برضه الياهو جروب دا بتاع يهود كانوا عايشين في مصر مش بيخططوا ضد مصر ع الياهو لكن بيفتكروا مصر… و أيام مصر ..لما قررت بقى أعرف مصر أكتر روحت أخدت صورة مع أمين الشرطة في معبد أبو سمبل… و شربت من النيل دوغري في الفلوكه بتاعة حماده في أسوان… و قعدت أفاصل التجار في الأقصر… و قعدت في الغيط أشرب شاي صعيدي معمول على قلاحة الدرة في المنيا… و هيصت مع البنات اللي رايحين الغيطان في الجيزة… و دردشت مع الموظفين في مصر… و ركبت الميكروباص مع عمال المصانع في الشرقية… و شربت قصب مع السواقين في الدقهلية… و قعدت ع البحر وقت الغروب في اسكندرية و الراجل بيدندن أغنية ع العود، أغنية مصرية بيقول فيها عن حبيبه: عيونه سود، و اقول مش سود، عشان الناس تتوه عنه… تلات سلامات يا واحشني و ضحكت قوي و فطست على روحي من الضحك و قلت هي دي مصر! هي دي عدم الشفافية بتاعة المصري لما يخاف على حاجة بيحبها و يحاول يخبيها و يتوه الناس عنها! (قام الراجل بتاع العود افتكر إن انا عاجباني قوي الأغنية و لزقلي! J) أتاريه مخبي كل حاجة مكانها!… أتاريه مضبّط!… أتاريه قاعد و مستني

Interesting…

Personally it angers me that we as Egyptians don’t know much about Egypt, and -worse- don’t even care to know. And I don’t exclude myself from the word “we”.

 I admit that I knew very little about Egypt. But I decided to change. That’s when I discovered people like in PTP, SS, Serafis, Cultnat,,, I discovered that there’s a lot to know about our history, geography, culture, natural heritage,,, the little amazing secrets that really makes of our country special. 

I discovered Wadi Degla as a great place to spend the afternoons with my friends instead of our usual city outtings. I enjoyed places like El Karm far more than Sharm El Sheikh. I walked through the streets of Cairo (thanks Camel and Timur), I started to be amazed by Egyptians who expanded the scope of knowledge (like Ahmed Bey Hassanein ),,,, 

As Amani said, I believe that for a tree to grow, it must have strong roots, and we have some great roots, but these roots are useless unless we understand them and from their light learn how to grow. This means that having a better future is not just a slogan, it is a possibility, I admit that it’s not in the near future (what was built in hundreds of years won’t be undone in 10 or 20 years! ), but at least going in the direction of cultivating ourselves is a step forward.  

Salam, 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s