قل للمليحة في الخمار الأسود

“قل للمليحة في الخمار الأسود         ماذا فعلت بناسك متعبد

قد كان شمر للصلاة ثيابه                 حتى وقفت له بباب المسجد

ردي عليه صلاته وصيامه              لا تقتليه بحق دين محمد ..”

I heard these lines in more than one concert (like Wust El Balad and Flamenca) ,, bas I couldn’t figure out what they said except in the first line, but when I searched about it and found the 3 abiat on a site, I couldn’t believe it, this eremite was going to pray until he saw a woman in her black veil standing for him by the mosque, and he was asking her to redeem his prayers and fasting and not to kill him (with her love) !!! Wow, I don’t know whether to be swayed with the powerfulness of his love or to be angry at her for seducing him or to be angry at him for giving up his prayers…. very confusing…. Love is very complicated…
 

About these ads

37 responses to “قل للمليحة في الخمار الأسود

  1. hi,
    You have a nice blog here.
    As for the confusing poem, frankly I choose the last option, i.e., being angry that he gave up his prayers for a woman. In the second verse, he says that he “shamar theyabeh” to start praying but he stopped when seeing her by the door, what a hypocrite!!

  2. Thanks Wonderer,,
    I agree with you ‘partially’, as the poet also said that she was waiting for him by the doors, this means that she intended to distract him… The blame is on both of them actually.

  3. Hello, I liked ur blog so much, really wonderful,
    I’ve heared these abyat before and knew that they have a nice story,
    The poet who said them has decided to stop saying poems, and one of his friends, he was a merchant told him that he has bought a huge quantity of black cloth and he can’t manage to sell them. Thus, the poet decided to help his friend, invented these abyat, which were so widely-spread among women who decided to buy black veils to have the charm of the heroess of the poem.

  4. Peace: thanks for the info, this actually makes sense as poetry for arabs have the same effect for the multimedia nowadays.

    Hadouta: glad you liked it :-), I am not knowledgable about the arabic poetry, but these lines definitely have some ‘spark’.

  5. يقال أن هذه الأبيات كتبها شاعر في العصر العباسي في بغداد بناءاً على طلب من صديقه تاجر الأقمشة الذي باع كل ما يملك من خمارات عدا تلك ذات اللون الأسود، فنظم ذاك الشاعر هذه الأبيات والتي وجدت صداها لدى نساء المدينة، اللائي أدركن تأثير الخمار ذي اللون الأسود على ناسك متعبد، فما بالك بعباد الله التائهين، فباع التاجر كل ما لديه من خمارات سود، وبقيت لنا الأبيات..

    وسط البلد ليسوا افضل من تُسمع منهم تلك الأبيات، فهم يغنونها كأنهم تعلموا العربية في وقت قريب، أنصح بسماعها بصوت صباح فخري مثلاً

  6. قل للمليحة في الخمار الاسود _ماذا فعلتي بناسك متعبد
    قد كان شمر للصلاة ذراعه_حتى وقفت له بباب المسجد
    ردي عليه صلاته وصيامه_لاتقتليه بحق دين محمد

  7. قل للمليحة في الخمار الاسود _ماذا فعلتي بناسك متعبد
    قد كان شمر للصلاة ذراعه_حتى وقفت له بباب المسجد
    ردي عليه صلاته وصيامه_لاتقتليه بحق دين محمد
    اللي قصدته انه شاعر مميز وذكي عرف كيف يترجم الكلمات
    وهاذا ماجعل القصيدة تنتشر على مستوى العالم العربي
    وقد تغنى بها الكثير من المغنين

  8. Dears,
    it’s a very nice blog you wrote here commenting on the poem, and i agree with you in your first option (be swayed with the powerfulness of his love). because it’s just feeling and nobody ever can resist his feelings, to leave his prayers is bad thing to do but he can go back to them, but how to deal with the strong emotion he feels , that’s thee problem here

  9. ali dobaee – 16 December, 2006
    هل تصدق ان الشاعر يتحدث عن المليحة الا وهى ———– التمرة
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
    تمرة بعينك يا علي الرجال يقولك شاعر وخمار ومليحة قال تمره

  10. الشاعر لم يقصد المراة بحد ذاتها في هذه القصيدة يا سادتي
    بل كانت نتيجة طلب أحد التجار في عصره أن يقوم بالدعاية له في تلك الفترة
    حيث كانت النسوة تحب جميع الألوان الزاهية و لم يحببن اللون الأسود في ثيابهن
    وكان التاجر قد اشترى هذه البضاعة و أراد من الشاعر أن يخدمه بالدعاية و قد كان الشعر في أيامهم لغة العصر……و هنا نتجت هذه القصيدة
    عذرا لتدخلي سادتي لكنني أحببت مشاركتكم بهذه المعلومة

  11. it was not seduction !! as she was in ‘black’ the most conservative still .
    women at that time was going to the mosque it was normal being there.
    its obvious that he knew her before as he said”malieha”=pretty woman, the meaning he wanted to express is= i am in love you , im occupied totaly with that passion that i cant think on any thing else , even my prayers and fasting, though, it was my top priority ,
    as if he says: you answer me to ” my marrieg poposal ” or its your sin
    in few words = i am lost cause of your love ,accept me or you answer for my conversion!!!!!for the sake of your believe in mohammad’s(p.b.a.h) god

  12. salut je suis une fille de maroc age de 17ans moi j’ai portais le voile pendant 6ans mais maintenant je veux bien portai LKHIMAR et surtout la couleur noir mais ici au moaorc je vais trouve de difuculte dans mes etudes et du travail et tt mais je veux bien le faire je sais pas encor quoi faire je demande de l’aide si’il vous plait

  13. قل للمليحة في الخمار الاسود ماذا فعلت بناسك متعب
    د
    قد كان شمر للصلاة ثيابه حتى وقفتي له بباب المسج

    قد كان ينوي للصلاة فهاذا هو لما وقفتي له بباب المسجد

    وسلبتيه دينه ويقينه وتركتيه في حيرة لايناء

    ردي عليه صلاته وصيامه بحق دين محمد

    هذه القصيده تغنا فيها الفنان اللبناني صلاح فخري

  14. صلاح فخري مره وحدي ولبناني كمان …… لا شكلك مثقف كبير الله يقلل من امثالك ياحبيبي صباح فخري وهو مطرب سسسسسسسوووووووووووووووورريا

  15. غريب والله..
    هادا شعر في قمة الرقي و النضافة..
    و انتو حايين تزمو بالاغنية !!
    هاي من اجمل الاغاني اللي تغنت على مر السنين
    انتو بس افهموها منيح

  16. القصيدة للشاعر مسكين الدرامي والتي جاراها بما هوافضل منها الشاعر احمد بخيت المصري والذي شارك بمسابقة امير الشعراء واجحفه الجمهور الخليجي اذا وجبت امارته يقول بيضاء يا وجع الخمار الاسودي سمرتي اقدامي بباب المسجدي
    ماشت خطاي فمسني ما مسني لولا تقاي لقلت جئتي لتعبدي ماشت خطاك فمسني ما مسني فوقفت لا قدمي عرفت ؟ ولا يدي وانهاها بمستعصمٌ قلبي بحب محمداً لا تفتنيه بحق رب محمد فقط مشاركه

  17. “قل للمليحة في الخمار الأسود”
    ….معـــــــــــــــقـــــــــــ

  18. As some of my fellow Arabs posted the reply to you in arabic as to what this poem was all about. Some man had sold all his veils except for the black one. So he asked for a poem to be made. He sold all his black veils and we are left with these words.

  19. These lines are very beautiful. The poet here explained woman’s state when she in the gown, She appears very beautiful, so she can attracts the men even this eremite who are away from Allah’s teaching.
    Ali Allabani / Yemen

  20. beautiful lines..
    Regardless of why the poet wrote it..
    Its an expression of how some beauty can distract evry one even the most pious.. its a human nature.. and thats one of the reason we are asked to lower our gaze in Islam..
    beautiful post!

  21. كثيراً ماسمعنا المطربين- وفي مقدمتهم مطربنا الكبير صباح فخري ينشدون ارتجالاً الأبيات الشعرية التي تقول:

    قل للمليحة في الخمار الأسود ماذا فعلت بناسك متعبد‏‏
    قد كان شمر للصلاة ثيابه لما خطرت له بباب المسجد‏‏
    فسلبت منه دينه ويقينه وتركته في حيرة لا يهتدي‏‏
    ردي عليه صلاته وقيامه لا تقتليه بحق دين محمد‏‏
    ولكن .. ما حكاية هذه الأبيات?..‏‏
    يحكي أن تاجراً عراقياً جاء إلى المدينة المنورة في الحجاز , ومعه خمرٌ من مختلف الألوان وعرضها للبيع فبيعت جميعها إلا الخمر السوداء كسدت عنده فشكى الأمر إلى صديقه الشاعر ربيعة بن عامر الذي كان يلقب بالدارمي وكان هذا الأخير قد ترك الشعر وتنسك ولزم المسجد ولما سمع قصة صديقه التاجر العراقي نظم له هذه الأبيات ودفع بها إلى مغن صديق له فغناها وشاعت في المدينة فقال الناس أن الدارمي عشق صاحبه الخمار الأسود. فلم تبق مليحة في المدينة إلا واشترت خماراً أسودهوباع التاجر كل مالديه من خمر سوداء أم الدارمي فعاد إلى زهده وهكذا ظهر أول إعلان تجاري!!‏‏

  22. قصيدة -(( قل للمليحة بالخمار الأسود ))- لمن هي ؟ وماهي قصتها؟
    أتركم مع القصة :
    انقطع ربيعه بن عامر والملقب بـ “مسكين الدرامي” إلى الزهد والعبادة ، والاتصال بالملأ الأعلى عابدا قد هجر الشعر و الشعراء.
    في عهد انعزاله قدم تاجر إلى المدينة يبيع خُمر النساء حيث يسترن وجوههن بها فباعها كلها إلا السود فخاف الخسران والعودة بخفي حنين فأشارت عليه جماعة من الناس : لا يساعدك في بيعها إلا مسكين الدرامي الشاعر الشهير بالصوت الجميل. توجه التاجر إلى ربيعة وقص عليه قصته فأجابه المسكين الدرامي بأنه قد هجر الشعر وانقطع للعبادة. حزن التاجر واغتم بسبب كساد بضاعته ، وحين رأه مهموم صعب عليه أمر الرجل فغادر المسجد وقد استعاد شكل الشاعر القديم بإهابه و خطابه مجلجلا بصوت صخب الناس الذين فوجئوا به بينهم ينشد شعرا :
    قل للمليحة بالخمار الأسود
    ……ماذا فعلتِ بناسكٍ متعبـــــد
    قد كان شمــر للصلاة ثيابـــه
    ……حتي وقفت له بباب المسجــد
    ردي عليه صلاته وصيامـــــه
    ……لا تقتليه بحق رب محمــــد
    بعد هذه الأبيات انتشر بين الناس أن الدرامي قد أحب امرأة ذات خمار أسود ، وأنه قد عاد لتعاطي الشعر
    فخرجت نساء المدينة تطلب الخمار الأسود حتى نفذت بضاعة التاجر بأضعاف ثمنها ، عند ذلك عاد إلى بلده مجبورا خاطره.

  23. قصة هذه المقطوعة المكونة من بيتين أو ثلاثة كما أوردها صاحب الأغاني ( 3 / 45 ) أن تاجرا من أهل الكوفة قدم المدينة بأخمرة نسائية فباعها كلها , وبقيت السود منها لم تنفق , وكان صديقا للدارمي المغني الشاعر , المشهور بين أهل مكة بالظرف فشكا عليه ذلك الكساد الذي أصاب مسافعه السود , لعله يجد سبيلا لإنفاذها وكان الدارمي قد تنسك وترك الغناء وقول الشعر , ولكنه إزاء إلحاح صديقه هداه تفكيره إلى القيام بعمل إعلان شعري غنائي للخمر ’ حتى يتم بيعها وإقبال النساء عليها , ثم يعود إلى تنسكه الذي كان عليه فقال :

    قل للمليحة في الخمار الأسود ماذا صنعت بزاهد متعبـد ؟
    قد كان شمر للصلاة ثيابه حتى وقفت له بباب المسجد .
    ردي عليه صلاته وصيامه لا تقتليه بحق ديـن محمـد

    وغنى في الأبيات صوتا رائعا شاع في الناس أمره , فلم تبق في المدينة ظريفة إلا ابتاعت خمارا أسود . حتى نفذ كل ماعند العراقي منها .. ورجع الدارمي إلى نسكه .
    وإذا كانت الأبيات قد اجتذبت قلوب النساء للشراء , فقد لقيت رواجا عند أصحاب الإعلانات .. وأكد عمليا كيفية التآخي بين النشاط الأدبي والنشاط الاقتصادي , , كما أثار هذان البيتان إعجاب الشعراء في الأجيال اللا حقة فقاموا بمعارضتها بغية المماثلة أو التفوق عليهما مغيرين في الألوان بما يتناسب مع أذواقهم , أو بما تقترحه إحدى الملاح , أو مبقين على اللون الأسود.ولقد قرأت أن هذه الأبيات تعتبرأول إعلان في التاريخ كان في شكل بيت من الشعر نظمه الشاعر ربيعة بن عامر الملقب بالدرامي فقد حضر إليه أحد التجار يشكو نفاذ كل الخمارات التي يبيعها عدا السوداء فلم يشتريها أحد منه .. فنظم الشاعر قصيدة و أرسلها لأحد الشعراء ليتغنى بها .. و كتب في مطلعها :ـ قل للمليحة في الخمار الأسود .. ماذا فعلت بناسك متعبد . ,,, ولما انتشرت هذه القصيدة لم تبقى واحدة لم تشتر خمار أسود فنفذت كل الخمارات لدى التاجر بل أنه باعها بسعر مرتفع ..

  24. مجاراة أحمد بخيت لهذه الأبيات, أروع من الأبيات أصلا. يقول:

    بيضاء يا وجع الخمار الأسود…سمّرتِ أقدامي بباب المسجدِ
    كم فتنة في الأرض كيف تنزّلت…حور الجنان لناسك متعبّد
    لي موعد في الله كدت أضيعه…ليقدّ من قبل قميص المهتدي
    سكر الهوى حولي و أسكرني الهوى…فوقفت لا قدمي عرفت ولا يدي
    ماست خطاك فمسّني ما مسّني…لولا تقاي لقلت جئت لتعبدي
    جرّي العباءة فالقلوب أساور…وعيوننا في الجيد عقد زمرّد
    و النّاس إمّا ملهم أو شاعر…و لقد خلقت لتلهمي و لتحسدي
    رفقا بأهل الأرض رفقا بالسّما…بتنهّد النّجمات إن تتنهّدي
    رفقا بنفسك بالجمال متوّجا…بأنوثة فيها نضلّ و نهتدي
    مستعصمٌ قلبي بحب محمد…لا تفتنيه بحق رب محمد

    لم أسمع أجمل من هذا القول

  25. على فكرة بقى اسمة صلاح فتحى و دة فاتح جنب البيت عندنا سروجى سيارات هو اللى غنا للمليحة و الراجل اللى بيقول ان اسمة صباح بقولة صباح العسل يا برنس البرانيس

  26. هذه من اجمل الابيات لولا ان المبالغةفيها تمس الدين والاسلام بعض الشيء.
    ميرغني صلاح برهان __السودان ولاية نهر النيل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s